حزب رودينا

موسوعة RT

حزب روديناحزب رودينا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hzo2

تأسس هذا الحزب القومي المحافظ في عام 2003، وحمل في البداية اسم "اتحاد رودينا الشعبي الوطني"، علما بأن كلمة "رودينا" تعني "الوطن" باللغة الروسية.

وتم حل الحزب في عام 2006، لكنه عاد إلى الساحة السياسية الروسية في عام 2012، وسجلته وزارة العدل الروسية في 21 ديسمبر/كانون الأول من العام نفسه.

شعار الحزب: "الوطن هو نحن".

منذ عام 2012، يترأس ألكسي جورافلويف الذي كان نائبا في تشكيلة مجلس الدوما الأخيرة، هذا الحزب. لكن مؤسس الحزب دميتري روغوزين الذي يشغل في الوقت الراهن منصب نائب رئيس الوزراء الروسي، مازال يعد الزعيم غير الرسمي لحزب "رودينا".

في بداية تاريخه، أعلن هذا الحزب أن توجهاته السياسية تتمثل في دعم مبادئ "القومية المعتدلة"، والوطنية، بالإضافة إلى دعوته لتشديد الرقابة على الموارد الطبيعية، وزيادة نفوذ الدول في القطاع الاقتصادي، وتوسيع النشاط السياسي الخارجي لروسيا.

وفي الانتخابات البرلمانية عام 2003، نال الحزب 9% من أصوات الناخبين، وحصل على 29 مقعدا في مجلس الدوما الذي يضم 450 مقعدا. لكن خلافات عميقة ظهرت مباشرة بين مؤسسي الحزب، ما أدى إلى تشكيل 3 كتل برلمانية مختلفة تابعة له في البرلمان.

وفي مارس/آذار عام 2006، استقال روغوزين من منصب رئيس الحزب، فيما اختار الحزب زعيما جديدا له وتخلى عن نهجه القومي اليساري السابق لصالح توجهات اشتراكية ديمقراطية.

وفي العام نفسه أعلن الحزب انضمامه لحزب "روسيا العادلة" الاشتراكي، والعمل على توحيد صفوف كافة القوى اليسارية باستثناء الشيوعيين، بغية تشكيل كتلة قوية في مجلس الدوما قادرة على المنافسة مع كتلة حزب "روسيا الموحدة" الحاكم.

وفي عام 2011، بدأت المساعي لإنعاش حزب "رودينا" كقوة سياسية مستقلة. ولعب دميتري روغوزين دور الزعامة في هذه الجهود مجددا. وعاد الحزب إلى الساحة السياسية نهائيا في سبتمبر/أيلول عام 2012.

وللحزب جناح شبابي يطلق على نفسه اسم "نمور الوطن".

ويقدم الحزب نفسه كبديل للبيروقراطيين والأوليغارشية والقوى الليبيرالية "الموالية للغرب"، ويدعو إلى الحفاظ على الأمة وإصلاح الدولة الاجتماعية وضمان حقوق العمال، والتصدي للهجرة غير الشرعية.

ويؤكد الحزب أنه يعمل من أجل الروس وكل من يحب وطنه روسيا، ويشدد على أن مبادئه القومية تستهدف توحيد الناس وليس التفرقة. ويقول إن كافة المجموعات الاثنية التي تعيش في الأراضي الروسية تمثل أمة موحدة سياسيا.

وفي مجال السياسة الخارجة، يدعو الحزب إلى ممارسة نهج سياسي مستقل يعزز زعامة روسيا في العالم متعدد الأقطاب. ويؤكد على "حق الشعب الروسي في استعادة وحدته في الحدود الطبيعية التاريخية للعالم الروسي".

ويدعو الحزب إلى تعزيز القيم التقليدية ودعم الأسر القوية كثيرة الأولاد.

المصدر: RT