مجلس الامن الدولي يدين مجزرة الحولة.. والجنرال مود يشير الى مقتل أكثر من 100 شخص فيها

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/586128/

دان مجلس الامن الدولي في بيان اصدره يوم الاحد 27 مايو/ايار في ختام جلسة مغلقة له، القتل الجماعي للسكان المدنيين بينهم نساء واطفال في قرية الحولة السورية. وذكر هرفي لادسوس مسؤول عمليات حفظ السلام بالامم المتحدة ان الجنرال روبرت مود رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سورية ابلغ المجلس بان المراقبين يقدرون عدد القتلى في الحولة بـ 108 اشخاص.

دان مجلس الامن الدولي في بيان اصدره يوم الاحد 27 مايو/ايار في ختام جلسة مغلقة له، القتل الجماعي للسكان المدنيين بينهم نساء واطفال في قرية الحولة السورية.

وقد جاء في البيان ان "اعضاء مجلس الامن دانوا ادانة شديدة مقتل عشرات الرجال والنساء والاطفال الذي اكده المراقبون الدوليون في قرية الحولة بضواحي مدينة حمص السورية والذي جاء نتيجة للهجمات، بما في ذلك قصف مدفعية ودبابات القوات الحكومية السورية للاحياء السكنية".

كما دان المجلس قتل الناس المسالمين رميا بالرصاص عن قرب وبنتيجة اعمال العنف الاخرى.

وورد في البيان ان "مثل هذه الاعمال المثيرة للامتعاض التي تستخدم فيها القوة ضد السكان تعتبر انتهاكا للقانون الدولي والتزامات السلطات السورية"، وانه يجب محاسبة المسؤولين عن العنف.

وصدر هذا البيان في اعقاب استماع اعضاء المجلس الى تقرير رئيس بعثة المراقبين الدوليين الجنرال روبرت مود الذي ابلغ المجلس، حسبما قال هرفي لادسوس مسؤول عمليات حفظ السلام بالامم المتحدة لوكالة "اسوشيتد برس"، بان المراقبين يقدرون عدد القتلى في قرية الحولة السورية بـ 108 اشخاص.

من جانب آخر افادت وكالة "رويترز" نقلا عن مصدر دبلوماسي بان مود قال لاعضاء المجلس ان عدد القتلى كان 116 شخصا.

هذا وكانت بعض الجهات الدولية والمعارضة السورية قد اتهمت السلطات السورية بشن الهجوم على الحولة الذي اسفر عن هذه المأساة، لكن الخارجية السورية نفت نفيا قاطعا هذه الاتهامات.

وقد دعت بريطانيا وفرنسا الى ان يصدر مجلس الامن الدولي بيانا يدين المجزرة، إلا ان روسيا رفضت اي ادانة قبل الاستماع الى تقرير مود.

واعلن الكسندر بانكين نائب المندوب الروسي الدائم لدى الامم المتحدة للصحفيين يوم الاحد ان هناك كثيرا من الادلة تدل على ان اغلبية ضحايا مجزرة الحولة قتلوا رميا بالرصاص او بسكاكين، وليس بنتيجة القصف.

كما اكد غينادي غاتيلوف نائب وزير الخارجية الروسي انه ثمة معلومات تقول ان طبيعة جروح الكثير من الضحايا تدل على انها ليست نتيجة لقصف مدفعي، مشيرا الى انه من الضروري الانتظار لحين تقديم تقييمات موضوعية من بعثة الامم المتحدة.

من جهته أكد بشار الجعفري مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة إدانة الحكومة السورية لما وصفها بالمجزرة البشعة والمروعة وغير العادلة في الحولة. وشجب الجعفري ما أسماه بـ"تسونامي" الاتهامات من قبل بعض أعضاء المجلس لحكومته.

وقال الجعفري إن "المجزرة التي حدثت في قرية الحولة هي جريمة غير مبررة، وغير قابلة للتفسير، ومروعة جداً". وأضاف أن المجزرة "أدينت من قبل حكومتي بأشد التعابير الممكنة وهي تتطابق تماماً مع الكلمات التي وردت في البيان الرئاسي لمجلس الأمن".

وفي تعقيب له عقب الجلسة غير الرسمية لمجلس الأمن الدولي الليلة الماضية، قال الجعفري: " أدين نيابة عن حكومتي "تسونامي" الأكاذيب، التي قيلت قبل بضع دقائق من قبل بعض أعضاء مجلس الأمن الدولي، الذين حاولوا تضليلكم من خلال القول إن مستوى أكاذيبهم ضد حكومتي قائم على ما يسمى بالبراهين، فهم مخطئون ويضللونكم".

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية