نائب وزير الخارجية الروسي: ثمة معلومات بأن جروح ضحايا الحولة ليست نتيجة قصف المدفعية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/586123/

كتب غينادي غاتيلون نائب وزير الخارجية الروسي في صفحته على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي تعليقا على مجزرة الحولة ان هناك ثمة معلومات تقول "ان طبيعة جروح الكثير من الضحايا تدل على انها ليست نتيجة لقصف مدفعي".

كتب غينادي غاتيلون نائب وزير الخارجية الروسي في صفحته على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي تعليقا على مجزرة الحولة ان هناك ثمة معلومات تقول "ان طبيعة جروح الكثير من الضحايا تدل على انها ليست نتيجة لقصف مدفعي".

ومع ذلك اشار غاتيلوف الى انه يجب انتظار صدور تقييمات موضوعية من بعثة الامم المتحدة. وقال كذلك "ان الاحداث المأساوية في سورية ومقتل عشرات الاشخاص جديرة بالادانة، ولكن يجب التمعن في اسباب ما حدث".

من جانبه قال الكسندر بانكين نائب المندوب الروسي الدائم لدى الامم المتحدة للصحفيين يوم الاحد ان هناك كثيرا من الادلة المباشرة وغير المباشرة تدل على ان "الاغلبية الساحقة من السكان المسالمين الذين قتلوا في بلدة الحولة راحوا ضحايا لجريمة قتل ارتكبت ببرودة دم".

واوضح بانكين انه "جرى اعدامهم باطلاق الرصاص عليهم عن قرب في جانب الرأس، وبقطع البلعوم"، وان "جزء قليلا منهم فقط راحوا ضحايا قصف هذه البلدة من اسلحة ثقيلة".

هذا وقد قتل بقرية الحولة بضواحي حمص ليلة الجمعة على السبت 25- 26 مايو/ايار 92 شخصا مدنيا ، بينهم 32 طفلا. واتهمت المعارضة السورية وبعض الجهات الدولية الجيش السوري الحكومي بالمسؤولية عن هذه المجزرة، الامر الذي  نفاه بشكل قاطع جهاد المقدسي المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية السورية.

ويأتي ذلك قبيل عقد جلسة طارئة لمجلس الامن الدولي ستناقش تقرير الجنرال روبرت مود رئيس بعثة المراقبين الدوليين في سورية حول التطورات الاخيرة في البلاد، بما في ذلك مجزرة الحولة.

هذا واعتبر المحلل السياسي السوري احمد الحاج علي في حديث لقناة "روسيا اليوم" من دمشق ان الارهابيين هم من يقف وراء المجزرة وهم "من احدث الجريمة البشعة والآن يريدون قبض ثمنها في مجلس الامن ويوظفونها لمصلحتهم".

بدوره قال رئيس جمعية المحامين العرب صباح المختار في حديث مع "روسيا اليوم" من لندن انه "من الصعب اكتشاف حقيقة ما جرى في الحولة"، مؤكدا ان "المؤسف في الامر هو ان الدول الغربية لا تزال تتحدث عن وقف القتل في الوقت الذي تشجع فيه على تسليح المعارضة السورية وعلى انقسام الجيش وتقوم بتمويله عن طريق السعودية وقطر ودول اخرى".

واعتبر انه "لو اراد العالم وقف مثل هذه المجازر لاوقف تزويد المعارضة بالاسلحة وضغط عندها على الحكومة السورية لحملها على وقف القتل".

وفي هذا السياق قال المحلل السياسي احمد فتحي في حديث لقناة "روسيا اليوم" انه لا يتوقع كثيرا عن جلسة مجلس الامن الدولي، لان البيان الذي سيصدر عنه ليس وثيقة قانونية. واضاف المحلل قوله ان "ما ستفرزه الايام القادمة من الاحداث والتطورات سنتابعها عن كثب في محاولة الوصول الى المقف الموحد".

المصدر: صفحة غينادي غاتيلوف  على موقع "تويتر" + "ايتار - تاس"