برلسكوني يعتبر مقتل القذافي نهاية الحرب في ليبيا وكاميرون يعبر عن فخره بدور بريطانيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569556/

بعد إعلان المجلس الانتقالي الليبي في 20 أكتوبر/تشرين الأول عن مقتل العقيد معمر القذافي، دعا الاتحاد الأوروبي الشعب الليبي الى طي صفحة الماضي والتقدم نحو مستقبل ديموقراطي، في حين اعتبر رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني ان الحرب في ليبيا قد انتهت، كما أعرب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن اعتزازه بالدور الذي لعبته بلاده بغية "تحقيق هذا الإنجاز".

بعد إعلان المجلس الانتقالي الليبي في 20 أكتوبر/تشرين الأول عن مقتل العقيد معمر القذافي، دعا الاتحاد الأوروبي الشعب الليبي الى طي صفحة الماضي والتقدم نحو مستقبل ديموقراطي، في حين اعتبر رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني ان الحرب في ليبيا قد انتهت، في أول تعليق صادر عن زعيم أوروبي.كما صرح وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فرانكو فراتيني ان مقتل القذافي يعد انتصارًا للشعب الليبي.

وقد توالت ردود الفعل الأوروبية اذ أعرب رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن اعتزازه بالدور الذي لعبته بلاده بغية "تحقيق هذا الإنجاز"، مشدداً على ان لندن ستواصل تقديم مساعدتها للشعب الليبي، الذي استطاع ان يطيح بـ "الدكتاتور الوحشي ونظامه"، كما اعتبر ان هناك فرصة أمام الليبيين الآن لبناء مستقبل على أسس الديموقراطية.

وفي الشأن ذاته صرح وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه ان مقتل القذافي يضع نقطة النهاية في حقبة استمرت 42 عاماً من "طغيانه" وبداية عصر الديموقراطية في هذا البلد.

أما رئيس المفوضية الأوروبية خوسيه مانويل باروزو فقد حث الليبيين على "تحقيق مصالحة وطنية شاملة".

وعلى الجانب الآخر من المحيط اقتصر الموقف الرسمي الأمريكي على رد فعل متحفظ حتى الآن، اذ أعلن البيت الأبيض ووزارتي الخارجية والدفاع عن ضرورة انتظار معلومات من مصادر موثوقة عن مقتل القذافي، بحسب ما أفادت مراسلة قناة "روسيا اليوم" في الولايات المتحدة.

بينما أصدرت وزارتا الخارجية والدفاع بيانين منفصلين مقتضبين عبّرتا من خلاله عن هذا الموقف. وأشارتا الى  تخوف أمريكي من طريقة تصفية القذافي وتخشى ردود فعل من موالين عرب سواء في ليبيا أو خارجها، اذ انها لا تريد تكرار سيناريو أسامة بن لادن.

تعليقات مراسلة "روسيا اليوم" في واشنطن



تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية