ذوبان جليد ألاسكا يكشف عن المستور!

متفرقات

ذوبان جليد ألاسكا يكشف عن المستور!
ذوبان جليد ألاسكا يكشف عن المستور!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/lobo

يمكن أن يؤدي ذوبان الأنهار الجليدية في ألاسكا إلى إطلاق 66 طنا من فضلات وبراز المتنزهين والمغامرين.

ومن المرجح أن يكشف نهر "Kahiltna" الجليدي عن فضلات المتسلقين، وكذلك الطفيليات ومسببات الأمراض والنفايات غير المرغوبة.

وتميز النهر الجليدي في متنزه "دينالي" الوطني، بأنه نقطة جذب سياحي شهيرة لعقود من الزمن، كونه موطنا لأعلى قمة في أمريكا الشمالية.

ونظرا لأن المتنزه لا يحتوي على وسائل راحة ملائمة، استخدم المستكشفون الأنهار الجليدية كمكان طبيعي للتخلص من الفضلات.

ومع ذلك، أظهرت دراسة جديدة الأثر السلبي للبراز على البيئة، إلى جانب المشكلات المتعلقة باستراتيجية إدارة النفايات في الحديقة، وحقيقة أن أطنان من البراز البشري يمكن أن تتجه نحو البحر.

ومع استمرار أثر تغير المناخ على ذوبان الأنهار الجليدية بسرعة تنذر بالخطر، يمكن أن يبدأ "نصف قرن" من النفايات في الظهور على حافة النهر الجليدي، في أي عام مقبل.

وبالطبع، لن يحدث تسونامي من البراز، ولكن التعرض للبكتيريا الطفيلية والأمراض المحتملة، يمكن أن يؤدي إلى خطر كبير على الصحة والسلامة.

والآن، تقوم 6 من 7 شركات سياحية تقدم خدمات متعلقة بالتجول في "دينالي"، بفرض قواعد وممارسات جديدة.

وفي سبعينيات القرن العشرين، قام حراس المتنزه بحفر المراحيض مباشرة في الجليد، ليتمكن الزوار من قضاء حاجتهم.

واتُخذت خطوات أولى لتحسين الصرف الصحي في عام 2001، عندما عمل مركز خدمة المتنزه الوطني مع "American Alpine Club"، للترويج لمرحاض قابل للنقل من مكان لآخر، يسمى "Clean Mountain Can"، يمكن استخدامه 12 مرة.

المصدر: ذي صن

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا