بسبب طائرات "إف–16".. لافروف يحذر واشنطن و"الناتو" من خطر حدوث صدام مسلح مباشر

أخبار العالم

بسبب طائرات
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/voan

حذر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، من خطر حدوث صدام مسلح مباشر بين الولايات المتحدة وروسيا، على خلفية امتلاك كييف لطائرات "إف–16" قادرة على حمل أسلحة نووية.

وأوضح لافروف في مقابلة مع موقع Lenta.ru الروسي، أن الولايات المتحدة وحلفاءها في "الناتو" يخلقون خطر مواجهة مسلحة مباشرة مع روسيا، مشيرا إلى أن هذا الأمر محفوف بعواقب كارثية، كما أن موسكو تعتبر حقيقة امتلاك كييف لطائرات مقاتلة من طراز "إف–16" قادرة على حمل أسلحة نووية بمثابة تهديد غربي في المجال النووي.

وقال الوزير ردا على سؤال على استخدام روسيا للأسلحة النووية: "تمت مناقشة هذا الموضوع عدة مرات. ويمكنني أن أقول إنه قد استنفد نفسه إذا لم يتخذ الغرب إجراءات تجبرنا مجددا على الإشارة إلى المخاطر ذات الطبيعة الاستراتيجية، التي تولدها السياسات العدوانية المعادية لروسيا".

وأشار إلى أن شروط استخدام روسيا للأسلحة النووية محددة بوضوح في العقيدة العسكرية، لكنه أضاف "في الوقت نفسه، أود أن ألفت الانتباه إلى حقيقة أن الولايات المتحدة وحلفائها في الناتو يخلقون خطر حدوث صدام مسلح مباشر مع روسيا، وهذا محفوف بالعواقب الكارثية".

وتابع: "أحد الأمثلة على تطور خطير للغاية، هو الخطط الأمريكية لنقل مقاتلات "إف-16" إلى نظام كييف. لقد أبلغنا القوى النووية الأمريكية وبريطانيا وفرنسا، أن روسيا لا يمكنها تجاهل قدرة هذه الطائرات على حمل أسلحة نووية" مضيفا: "لن تساعد أي ضمانات هنا".

وأوضح الوزير أن الجيش الروسي لن يفرق في سياق العمليات العسكرية "ما إذا كانت كل طائرة محددة من النوع المحدد مجهزة لإيصال أسلحة نووية أم لا". وخلص إلى أن "حقيقة ظهور مثل هذه الأنظمة لدى القوات الأوكرانية سوف نعتبرها تهديدا من الغرب في المجال النووي".

وفي وقت سابق، قال رئيس مكتب، فلاديمير زيلينسكي، أندريه يرماك، إن أوكرانيا تأمل في استلام أولى مقاتلات "إف-16" من الشركاء الغربيين بحلول نهاية عام 2023.

ولم يذكر الأمين العام لحلف "الناتو"، ينس ستولتنبرغ، موعد تسليم الطائرات إلى أوكرانيا، مؤكدا أن "هذا سيعتمد على تدريب الطيارين وتقييم الوضع من قبل الحلفاء".

المصدر: نوفوستي

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

مراسم تشييع الرئيس الإيراني الراحل ورفاقه في مدينة تبريز