القطب الشمالي أم الجنوبي: أيهما الأكثر برودة؟

العلوم والتكنولوجيا

القطب الشمالي أم الجنوبي: أيهما الأكثر برودة؟
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/t6g6

القطب الشمالي والقطب الجنوبي هما أبرد الأماكن على وجه الأرض. ومع ذلك، وبقدر ما قد تبدو هذه المناطق متشابهة، فإن إحداها أكثر تجمدا من الأخرى.

وبحسب العلماء، فإن كلا من القطب الشمالي والقطب الجنوبي باردان لأن موقعهما في الجزء العلوي والسفلي من الكوكب يعني أنهما لا يحصلان على أي ضوء مباشر من الشمس.

وفي كلا المكانين، تكون الشمس دائما منخفضة في الأفق، حتى في منتصف الصيف.

وخلال فصول الشتاء، تكون الشمس بعيدة جدا عن الأفق، ولا تشرق لأشهر في كل مرة.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الأسطح البيضاء للجليد والثلج عند القطبين عاكسة للغاية. وهذا يعني أن معظم الطاقة التي تصل إليها من ضوء الشمس ترتد إلى الفضاء، ما يجعل الهواء فوق تلك الأسطح باردا نسبيا.

إذن، أي القطبين أبرد؟

على الرغم من أن هذه العوامل تجعل كلا القطبين باردا تماما، إلا أن القطب الجنوبي يظل أكثر برودة من القطب الشمالي، وفقا لمؤسسة وودز هول لعلوم المحيطات.

ويبلغ متوسط ​​درجة الحرارة السنوية في القطب الشمالي -40 درجة مئوية في الشتاء 0 درجة مئوية في الصيف.

وعلى النقيض من ذلك، فإن متوسط درجات الحرارة في القطب الجنوبي أكثر صقيعا، حيث يبلغ متوسط ​​درجة الحرارة السنوية  -60 درجة مئوية في الشتاء و-28.2 درجة مئوية في الصيف.

القطب الشمالي مقابل القطب الجنوبي

يكمن السبب الرئيسي لكون القطب الجنوبي أكثر برودة من القطب الشمالي في الاختلاف الرئيسي بينهما.

وقال روبن بيل، العالم القطبي في مرصد لامونت دوهرتي الأرضي بجامعة كولومبيا في نيويورك، لموقع "لايف ساينس": "القطب الشمالي محيط والقطب الجنوبي قارة".

وبمعنى أدق، فإن القطب الشمالي محيط محاط بالأرض، وأنتاركتيكا أرض محاطة بالمحيط. ويبرد الماء ويدفأ بشكل أبطأ من الأرض، ما يؤدي إلى انخفاض درجات الحرارة القصوى. وحتى عندما يكون المحيط المتجمد الشمالي مغطى بالجليد، فإن درجة الحرارة الدافئة نسبيا لمياهه لها تأثير معتدل على المناخ هناك، ما يساعد القطب الشمالي على البقاء أكثر دفئا من القطب الجنوبي.

وبالإضافة إلى ذلك، بينما يقع القطب الشمالي عند مستوى سطح البحر، فإن القارة القطبية الجنوبية هي أعلى قارة، بمتوسط ​​ارتفاع يبلغ نحو 2300 متر (7500 قدم). وكلما ارتفع المستوى الأعلى، أصبح أكثر برودة.

أي القطبين جليده أكثر؟

في كل من القطبين الشمالي والجنوبي، يتغير الغطاء الجليدي على مدار العام، حيث ينمو في فصول الشتاء الطويلة القاتمة ويذوب في فصول الصيف الساطعة والحارة بشكل متزايد.

ويرجع معظم هذا الاختلاف في الغطاء الجليدي في القطبين الشمالي والجنوبي إلى الجليد البحري الذي يطفو وينمو ويذوب فوق المحيط. ونظرا لأن القطب الشمالي محاط تماما بالبرية، فإن الجليد البحري الذي يتكون هناك ليس متحركا مثل الجليد البحري في القطب الجنوبي.

وعلى هذا النحو، من المرجح أن تتقارب طوافات الجليد البحري في القطب الشمالي، ما يجعل جليد البحر في القطب الشمالي أكثر سمكا عند نحو 2 إلى 3 أمتار (6 إلى 9 أقدام) مقارنة بالجليد البحري في القطب الجنوبي، والذي يتراوح سمكه من متر إلى مترين (3 إلى 6 أقدام)، وفقا لمركز بيانات الثلج والجليد الوطني (NSIDC).

وفي المتوسط​​، يصل الجليد البحري في القطب الشمالي إلى حد أدنى يبلغ نحو 6.5 مليون كيلومتر مربع (2.5 مليون ميل مربع)، وحد أقصى يبلغ 15.6 مليون كيلومتر مربع (6 ملايين ميل مربع )، وفقا لمركز بيانات الثلج والجليد الوطني .

وللمقارنة، في المتوسط​​، يمتلك الجليد البحري في أنتاركتيكا حدا أدنى يبلغ 3.1 مليون كيلومتر مربع (1.2 مليون ميل مربع) ومدى أقصى يبلغ 18.8 مليون كيلومتر مربع (7.2 مليون ميل مربع).

ومع ذلك، في المتوسط، ليس هناك شك في أن القطب الجنوبي يمتلك جليدا إجماليا أكثر من القطب الشمالي. وهذا لأن القطب الجنوبي هو موطن للجليد البري بالإضافة إلى الجليد البحري. ويصل سمك الغطاء الجليدي في القارة القطبية الجنوبية (أنتاركتيكا) إلى 4.8 كم (3 أميال ) ويغطي نحو 13.7 مليون كيلومتر مربع (5.3 مليون ميل مربع). وبشكل عام، تمتلك أنتاركتيكا حوالي 90% من جليد العالم.

المصدر: لايف ساينس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا