عام 2017 قد يصبح نهاية لعمل الاتحاد الأوروبي

أخبار الصحافة

عام 2017 قد يصبح نهاية لعمل الاتحاد الأوروبيعام 2017 قد يصبح نهاية لعمل الاتحاد الأوروبي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/iahk

استطلعت صحيفة "إيزفيستيا" رأي سياسيين روس وأجانب عما ينتظر الاتحاد الأوروبي في المستقبل القريب.

جاء في مقال الصحيفة:
بدأت المحكمة العليا في بريطانيا يوم 5 ديسمبر/كانون الأول الجاري النظر في قرار الطعن، الذي قدمته الحكومة البريطانية ردا على قرار محكمة لندن العليا، التي منعت عمليا إطلاق عملية الخروج من الاتحاد الأوروبي (Brexit) قبل الحصول على موافقة مجلس العموم. ومع ذلك، تميل الصحافة البريطانية والعديد من الخبراء إلى أن رئيسة الحكومة تيريزا ماي سوف تمضي في تنفيذ عملية الانسحاب حتى النهاية.
وقد أُجري في إيطاليا في اليوم نفسه استفتاء بشأن الإصلاحات الدستورية، حيث يعتقد الخبراء أن القوى السياسية التي تطالب بانسحاب إيطاليا من الاتحاد الأوروبي قد تستلم السلطة بعد أن فشل المقترح. ولا سيما أن رئيس الحكومة أعلن عن تقديم استقالته بعد إعلان نتائج الاستفتاء.
ما الذي ينتظر الاتحاد في المستقبل القريب؟ يجيب على سؤال "إيزفيستيا" سياسيون أوروبيون وروس.
زعيم حزب "رابطة الشمال" ماتيو سالفيني يعتقد أن خروج بريطانيا من الاتحاد هو بداية نهاية الاتحاد الأوروبي.
ويقول إن الانتخابات التي ستُجرى في أوروبا سيكون الخروج من الاتحاد شعارها. فالاتحاد الأوروبي كمؤسسة لا يعمل بالمستوى المطلوب، بل يكتفي فقط بحماية مصالح المصرفيين والسلطات، وهو بعيد جدا عن المواطنين. وأنا واثق من أن عام 2017 سيكون نهاية عمل الاتحاد الأوروبي، وأن البلدان الأعضاء فيه تحصل على سيادتها الوطنية.

ماتيو سالفيني

ولكن كيف سيؤثر انسحاب إيطاليا المحتمل من الاتحاد في حال تسلُّم القوى السياسية المطالبة بذلك السلطة في البلاد.
السياسية النمساوية النائبة في البرلمان الأوروبي أولريكي لوناتشيك على ثقة من أن الاتحاد الأوروبي سينتهج مسارا آخر. وهو إحياء المسار الأوروبي المشترك وإزالة التناقضات الداخلية بين الدول الأعضاء، وتربط هذا بفوز المرشح المستقل زعيم حزب الخضر السابق ألكسندر فان دير بيلين.

فان دير بيلين

وتضيف أن فوز بيلين يبعث الأمل في الاتحاد الأوروبي، حيث بينت نتائج الانتخابات وجود بديل لشعبوية اليمين وأن مرشح أسرة "الخضر" تمكن من إسعادنا. فبعد (Brexit) وفوز دونالد ترامب، تبين وجود نهج آخر يختلف عن نهج التدمير الذي يحرض فيه واحدنا ضد الآخر، هو النهج الأوروبي المشترك. إن فوز بيلين لا يعني أن ساسة الاتحاد يستطيعون الانحراف عن النهج المعتمد والعمل كالسابق. لكن علينا جميعا اتخاذ بيلين مثالا للمواطنين وبرهانا على وجود البدائل في السياسة. نحن نريد أوروبا عادلة وديمقراطية، تثبت لمواطنيها أن من حقهم الافتخار بها.
وعلى غرار بريطانيا، تفكر اليونان بالانسحاب من الاتحاد الأوروبي. وعموما، فإن البريطانيين نجحوا في إدخال مصطلح جديد في السياسة هو (Brexit) بعد تثبيته في قاموس أوكسفورد. وها هي اليونان ترفع شعار "Grexit". فهل سترفع دول أوروبية أخرى هذا الشعار في المستقبل القريب؟ أم أن التنبؤات المتفائلة حول الاتحاد الأوروبي ستتحقق؟ هذا ما سيكشفه الوقت قريبا.
من جانبه، يقول النائب الأول لرئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس النواب الروسي (الدوما) دميتري نوفيكوف إن من السابق لأوانه الحديث عن انهيار الاتحاد الأوروبي. ولكن الأزمة التي يمر بها الاتحاد تشير إلى خلل أثناء إنشائه. فالبلدان الغنية استفادت من انضمامها إلى الاتحاد، في حين أن بلدان جنوب أوروبا خسرت من انضمامها إليه. وهذا يثير احتجاجات مختلفة داخل القارة العجوز. لذلك، يبحث الاتحاد عن طرق للمحافظة على وجوده. و"برأيي، فإن من السابق لأوانه الاعتقاد بأن انسحاب بريطانيا سيؤدي إلى انهيار الاتحاد الأوروبي".