"سي بي إس نيوز" تتحدث عن جاهزية الولايات المتحدة لتوجيه ضربة نووية عالمية

أخبار الصحافة

 غواصة نووية أمريكية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i242

تناولت صحيفة "روسيسكايا غازيتا" ريبورتاج قناة "سي بي إس نيوز" التلفزيونية الأمريكية عمن وكيف يتخذ قرار استخدام السلاح النووي؟ وما هي عواقبه على الحضارة؟

جاء في مقال الصحيفة:

بثت قناة "سي بي إس نيوز" التلفزيونية الأمريكية ريبورتاجا عن المنشآت العسكرية السرية في الولايات المتحدة، حيث التقت قائد القيادة الاستراتيجية الأمريكية الأدميرال سيسيل هايني، الذي تخضع لأمرته الغواصات الذرية والقاذفات النووية، وكذلك الصواريخ البالستية العابرة للقارات.

ديفيد مارتن، الذي أعد الريبورتاج لبرنامج "ستون دقيقة"، حاول أن يشرح للمشاهدين مدى عظمة جبروت المقدرة النووية للولايات المتحدة. والمثال الأول لذلك أصبح غواصة "كنتوكي"، المحملة بترسانة تتألف من 200 رأس نووي. ويروي بحماسة قائد الغواصة العميد بحري براين فريك: "الرؤوس النووية، التي تستطيع حملها صواريخي، - جبارة جدا. إنها أقوى بكثير من تلك (القنبلة)، التي ألقيت على هيروشيما".

ويؤكد معد الريبورتاج أن عدة غواصات من هذا النوع وفي وقت واحد تختبئ في نقاط مختلفة من المحيط العالمي.

وحول سؤال عمن يملك الحق باستخدام السلاح النووي الأمريكي؟ وكيف يتخذ القرار بتوجيه ضربة نووية؟ قال قائد القيادة الاستراتيجية للولايات المتحدة سيسيل هايني إن "رئيس الولايات المتحدة وحده يملك الحق بإعطاء مثل هذا الأمر.

وقد جذبت انتباه ديفيد مارتن في مركز العمليات الاستراتيجية الأمريكية لائحة إلكترونية مكتوب عليها: "ضربة حمراء. وقت الضربة الزرقاء. المسافة الآمنة". و أوضح العسكريون الأمريكيون في المركز أن الضربة الزرقاء تعني - كل هجوم أميركي مضاد.

ويقول معد البرنامج ديفيد مارتن أن المقدم كريستوفر غيلان على استعداد لتقديم "خيارات للضربة النووية الانتقامية"، وكما يذكر، فإن المقدم كريستوفر خبير مختص في اتخاذ التعليمات التوجيهية لدى اتخاذ قرار استخدام السلاح النووي ومعاينة مستوى الجاهزية العسكرية لكافة أشكال القوى النووية الأمريكية بشكل عام.

و يقول المقدم كريستوفر غيلان إن "الكتاب الأسود" يضم في طياته سردا لكل شيء بشكل محدد ودقيق، مثل: أي أنواع الأسلحة يجب أن تستخدم؟ ويضيف: "علينا أن نكون جاهزين للإجابة على أسئلة الرئيس العديدة والمختلفة حين يأن الأوان".

وفي نهاية البرنامج، يجري مارتن مقابلة مع ويليام بيري وزير الدفاع الأميركي السابق، والذي كان أحد المطورين الرئيسين للسلاح النووي خلال فترة الحرب الباردة.

وقد علق ويليام بيري حول هذا الموضوع قائلا إن "الرئيس الأميركي يملك من الوقت ما يقل عن عشر دقائق من أجل اصدار أمر استخدام السلاح النووي". وعن سؤال معد الريبورتاج عن تزايد مخاطر تفجر الوضع العالمي في هذه المرحلة من الزمن! أجاب ويليام بيري قائلا: "لم يحدث أي تغير ملموس، ونحن لا نزال نعتمد كما عهدنا سابقا مبدأ الإطلاق لدى استلام إشارة التحذير - الرد بسرعة البرق. جوهريا لم يتغير شيء".

واعترض مارتن مقاطعا: "هل تلاشت ترسانة السلاح النووي؟". ويرد بيري: "السلاح يكفي لتدمير ومحو الحضارة الانسانية كلها عن سطح الأرض، ولا يحتاج هذا الأمر إلى الكثير.

نحن، وكما كان سابقا، يوجد لدينا في خدمة الطوارئ ما يفوق 1000 رأس نووي على أهبة الاستعداد من أجل الانطلاق".