تركيا تجاوزت حدودها عبر القرم

أخبار الصحافة

تركيا تجاوزت حدودها عبر القرم
تركيا تجاوزت حدودها عبر القرم
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/rcky

كتب كيريل كريفوشييف، في "كوميرسانت"، حول قيام أنقرة، مرتين في غضون ثلاثة أيام، باستفزاز موسكو.

وجاء في المقال: منذ بداية الأسبوع، تحدثت السلطات التركية مرتين عن شبه جزيرة القرم، وأكدت في المرتين أن أنقرة لا تعترف بتبعية شبه الجزيرة لروسيا. في الأولى، ذكرت وزارة الخارجية التركية أن نتائج انتخابات مجلس الدوما في شبه جزيرة القرم، ليس لها قوة قانونية بالنسبة لتركيا؛ ثم قال أردوغان، في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إنه "لا يعترف بضم شبه جزيرة القرم". وفي الوقت نفسه، في غضون الأسبوع نفسه، يُنتظر قدوم أردوغان إلى سوتشي، لإجراء محادثات مع فلاديمير بوتين.

ولكن الخبراء الأتراك الذين قابلتهم "كوميرسانت" يرون أن صدور تصريحين من السلطات التركية حول شبه جزيرة القرم في وقت واحد مجرد صدفة، لتواقت الانتخابات البرلمانية في روسيا والجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقال الأستاذ في جامعة سيوتشو إمام في مدينة كهرمان مرعش، طغرول إسماعيل: " يمكن لموسكو وأنقرة دائما إيجاد لغة مشتركة، وهذا هو السبب في أن تركيا، خلاف الدول الأخرى، لم تفرض بعد أي عقوبات ضد روسيا بسبب شبه جزيرة القرم".

وأكد رئيس قسم القانون الدولي في جامعة يدي تبه بإسطنبول، مسعود حقي جاشين، أن تركيا على الرغم من موقفها من شبه جزيرة القرم، تلتقي إلى حد كبير مع موسكو في منتصف الطريق. وأشار إلى أن "تركيا، على عكس اليونان وبلغاريا، لم تقدم مجالها الجوي لطائرات الاستطلاع الأمريكية والطائرات المسيرة التي حلقت فوق البحر الأسود والقرم ومنطقة الصراع في دونباس".

ومع ذلك، وفقا لخبير مجلس الشؤون الدولية الروسي كيريل سيميونوف، فإن الخلافات حول سوريا هي التي أجبرت أنقرة على التحدث بقسوة حول موضوع شبه جزيرة القرم. فـ "تركيا قلقة من قصف الطائرات الروسية في إدلب، الأمر الذي قد يؤدي إلى تدفق جديد للاجئين". وأضاف أنهم في أنقرة يرون في ذلك ضغوطا قبل المحادثات في سوتشي. "لذلك، تحاول السلطات التركية، رداً على ذلك، الضغط على نقاط موسكو المؤلمة، وستثير بالتأكيد هذه المسألة في اجتماع الرئيسين".

 

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا