دي ميستورا: الطريق الوحيد لتأمين السلام في سوريا يمر عبر المفاوضات الشاملة

أخبار العالم العربي

دي ميستورا: الطريق الوحيد لتأمين السلام في سوريا يمر عبر المفاوضات الشاملةالمبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ifpe

أكد المبعوث الدولي إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، الثلاثاء 24 يناير/كانون الثاني، أن الطريق الوحيد لتأمين السلام في سوريا يمر عبر المفاوضات الشاملة.

وقال دي ميستورا، في مؤتمر صحفي عقده في ختام : "إن الأولوية القصوى في المؤتمر كانت لتأمين وقف إطلاق النار في سوريا".

وأشاد المبعوث بالأطراف المشاركة في اللقاء، والذي اختتم أعماله، معربا عن تفاؤله بالبيان الختامي، والذي أقر آلية لمراقبة اتفاق وقف إطلاق النار تمهيدا للعودة إلى المحادثات السياسية.

وأضاف ، أن "روسيا وإيران وتركيا ساهموا بنجاح المؤتمر، عندما أكدوا التزامهم كأطراف ضامنة"، موجها التقدير أيضا لوفدي الحكومة السورية والمعارضة الذين "جلسا في قاعة مشتركة للمرة الأولى منذ زمن طويل وهي جرأة سياسية"، بحسب دي ميستورا.

ورأى أن "آلية مراقبة وقف إطلاق النار ستحول دون وقوع انتهاكات في المستقبل، وهي نتيجة بالغة الأهمية، والأمم المتحدة مستعدة للمساعدة في هذه الآلية"، متابعا "حين تستقر الهدنة يجب إرسال القوافل ، لأن النزاع السوري ترافق مع الكثير من المعاناة ونقص المساعدات الإنسانية".

وأكد أن "الهدنة ستساهم في تأسيس الأجواء لمشاركة سياسية لجميع المكونات السورية، وهذه قفزة نوعية لبداية المفاوضات الشاملة في جنيف الشهر المقبل".

وشدد المبعوث الأممي على ضرورة عدم تضييع الوقت في تعزيز الهدنة، بل استثماره لإطلاق العملية السياسية، مؤكدا أنه لا يوجد أمر معقد مثل ، مشيرا إلى أن أفضل آلية لوقف إطلاق النار هي تأثير الأطراف على الجهات المقاتلة.

من جهة أخرى أشاد دي ميستورا، بالوفد الروسي، الذي بذل جهدا كبيرا لانجاح اجتماع أستانا، خاصة رئيس الوفد، ألكسندر لافرينتييف، حيث وصفه دي ميستورا بأنه "وسيط على درجة عالية من الاحتراف".

المصدر: RT

علي جعفر