بيسكوف: أسعار النفط محور بحث بين روسيا ودول أخرى

مال وأعمال

بيسكوف: أسعار النفط محور بحث بين روسيا ودول أخرىبيسكوف: أسعار النفط محور بحث بين روسيا ودول أخرى
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hc77

أكد دميتري بيسكوف الناطق الصحفي باسم الرئيس الروسي أن روسيا تبحث مع شركائها، بما في ذلك السعودية، إجراءات مشتركة في سوق النفط، ولكن لا يوجد خطة تطبيقية محددة.

وقال بيسكوف للصحفيين يوم الأربعاء 27 يناير/كانون الثاني: "بالطبع هناك تبادل لوجهات النظر حول هذه القضية، لكن لم يتم التطرق لهذا الموضوع من الناحية التطبيقية".

ورفض المتحدث باسم الرئيس الروسي التعليق على سؤال بشأن فيما إذا كانت روسيا على استعداد للنظر في مسألة التنسيق مع دول منتجة أخرى للنفط الخام لتحديد حجم صادرات النفط إلى السوق العالمية للمساعدة في استقرار الأسعار.

وفقدت أسعار النفط أكثر من ثلثي قيمتها منذ منتصف عام 2014، حيث تراجع سعر برميل مزيج "برنت" من مستوى 115 دولارا آنذاك إلى مستوى 30 دولارا في شهر يناير/كانون الثاني الجاري.

ويعود هبوط أسعار النفط لتخمة المعروض المفرطة في السوق، حيث ينتج المنتجون ما بين مليون ومليوني برميل يوميا فوق مستوى الطلب، ما يعطي أهمية لأي تنسيق بين منتجي النفط في العالم لدعم الأسعار المتهاوية.

وعلى صعيد متصل، يعتزم وزير النفط الفنزويلي إيولوخيو ديل بينو القيام بجولة في الدول أعضاء منظمة "أوبك" ودول أخرى من خارج المنظمة، في محاولة لحشد التأييد لتحرك مشترك لوقف التراجع في أسعار الخام. ولم يتضح بعد ما هي الدول التي سيزورها وزير النفط الفنزويلي.

وتدرس منظمة "أوبك" طلبا من فنزويلا التي تعاني من أزمة اقتصادية لعقد اجتماع طارئ لبحث سبل تعزيز أسعار النفط. وكانت فنزويلا قد دعت لعقد اجتماع للمنتجين من داخل "أوبك" وخارجها في شهر فبراير/شباط المقبل.

وفيما يتعلق بهبوط أسعار النفط قال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو: "يجب أن نوقف هذا الجنون"، وحث على اتخاذ إجراء "واضح ومنطقي ومنسق".

هذا ودعا الأمين العام لمنظمة "أوبك" عبدالله البدري مطلع الأسبوع الجاري المنتجين من داخل المنظمة وخارجها للعمل سويا لمعالجة قضية فائض الخام لدعم أسعار النفط. وقال البدري مطلع الأسبوع الجاري: "إنه لأمر مهم أن يتطرق المنتجون إلى قضية تخمة المخزونات، وبمجرد أن تبدأ هذه التخمة في التقلص تبدأ الأسعار في الارتفاع بعد ذلك".

وشدد الأمين العام لمنظمة "أوبك" في حديثه أنه من الضروري أن تجلس جميع الدول الكبرى المنتجة للنفط من أجل الوصول إلى حل، إذ أن السوق بحاجة إلى انخفاض المخزونات إلى مستويات تسمح بتعافي الأسعار وعودة الاستثمارات.

المصدر: وكالات