وسائل إعلام ألمانية: توتر العلاقات بين موسكو وأنقرة يعقد الوضع التركي الداخلي

أخبار العالم

وسائل إعلام ألمانية: توتر العلاقات بين موسكو وأنقرة يعقد الوضع التركي الداخليالرئيس الروسي فلاديمير بوتين
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h96k

قالت وسائل إعلام ألمانية إن أنقرة أفسدت علاقاتها مع العديد من الدول، مشيرة إلى أن علاقاتها المتأزمة مع موسكو ستزيد الوضع تعقيدا.

وأشارت صحيفة "تاغي شبيغل" في تقرير لها يوم الأربعاء 23 ديسمبر/كانون أول، إلى أنه في حال دعمت روسيا أكراد تركيا فإن ذلك قد يدفع أنقرة للمخاطرة بالدخول في صراعات داخلية.

وأوضحت الصحيفة أن أنقرة قد تدخل صراعا داميا إذا دخلت روسيا في علاقات تعاون وثيقة مع الأكراد.

وقد رفع أحمد داوود أوغلو عندما كان وزيرا للخارجية عام 2009 شعار: "لا للمشاكل مع الجيران"، ولكن من الواضح أن علاقات أنقرة مع جيرانها بات جوهرها الصراع والخلافات وقد تجاوز تأزم العلاقات مع الجيران ليصل تأزم علاقات أنقرة مع حلفائها مثل مصر وإسرائيل، وذكرت المقالة أن تركيا في الفترة الأخيرة خسرت نهائيا نفوذها في الشرق الأوسط ودول شمال إفريقيا وأحاطت نفسها بالخصوم.

واعتبرت الصحيفة أن أكراد سوريا وحزبهم "التحالف الديمقراطي"، والذي له علاقات وثيقة بحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا،  أخطر عامل قد يؤدي إلى انفجار الأوضاع في تركيا.

هذا وتخوض القوات التركية في الجزء الجنوبي الشرقي من البلاد، منذ أسبوع معارك مفتوحة مع الأكراد، على الرغم من محادثات السلام التي جرت الصيف الماضي.

وأوضحت الصحيفة أن أنقرة من خلال ما تتخذه من إجراءات في الفترة الأخيرة فإنها ترى أن تهديد الأكراد أخطر عليها من تنظيم داعش.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسألة الأكراد في تركيا ستزداد تعقيدا بسبب علاقات أنقرة المتأزمة مع موسكو.

 وكان نائب وزير الخارجية الروسي ألكسي مشكوف الأسبوع الماضي قد قال إن المقاتلين الأكراد يلعبون دورا مهما في محاربة تنظيم داعش ولا يجب استثناء الأكراد من محادثات التسوية السياسية للأزمة السورية، وهو ما يفتح الباب حسب الصحيفة إلى تعاون بين موسكو والأكراد وذلك ما يثير خشية أنقرة.

كما أضافت الصحيفة أنه في حال قررت موسكو التعاون مع الأكراد فإن ذلك من شأنه أن يجعل مشاكل تركيا الداخلية تمر بمرحلة جديدة وخطيرة.

المصدر: نوفوستي