قمة شرم الشيخ.. "حزم عربي" باتجاه واحد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/goq0

"اتفق العرب على ألا يتفقوا" قول يعرفه الجميع.. في ظل تلاحق الأزمات التي عاشتها وتعيشها المنطقة وغياب موقف عربي موحد على الساحتين الإقليمية والدولية.

قمة عربية جديدة وبيان ختامي آخر لا يختلف كثيرا عن بيانات القمم السابقة سوى باختلاف الأولويات.

وبرز هذا العام بند القوة العربية المشتركة الذي تضمن إنشاء قوة بمشاركة اختيارية من الدول العربية،  وذلك لمواجهة المخاطر، شرط أن يكون ذلك بطلب من الدولة المعنية، ووصف الأمين العام للجامعة ذلك بالميلاد الجديد للجامعة.

مقرارات القمة بالنسبة لليمن

الأولوية في بيان هذا العام كانت لليمن، حيث شدد القادة العرب على:-
- الاستمرار في دعم "عاصفة الحزم" حتى تحقيق أهدافها كاملة.
- ضرورة إلقاء الحوثيين للسلاح والانسحاب من العاصمة صنعاء.
- الحوار بين الفرقاء اليمنيين.

مقرارات القمة بالنسبة لسوريا


إلى سوريا، حيث دعا القادة مجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته إزاء حل الأزمة، وأكدوا استمرار المشاورات بين الجامعة العربية والأمم المتحدة للوصول إلى حل يستند إلى بيان "جنيف واحد".

مقرارات القمة بالنسبة لليبيا

واتفق القادة في الشأن الليبي على:-
- تقديم الدعم الكامل للحكومة الشرعية والجيش
- الطلب من مجلس الأمن رفع الحظر عن تسليح الجيش الوطني الليبي وتحمل مسؤولياته لمنع تدفق السلاح
وكما كان متوقعا، فقد تحفظت قطر على بنود ليبيا.

مقرارات القمة بالنسبة لفلسطين

فلسطين قضية العرب المركزية كانت حاضرة أيضا.
وذلك فقط بالتشديد على دعم موازنة الدولة وقرارات المجلس الفلسطيني لإعادة النظر في العلاقات مع إسرائيل حتى انصياعها للقرارات الدولية.

وجدد العرب وقوفهم إلى جانب الإمارات وسيادتها على كامل أراضيها بما فيها الجزر المتنازع عليها مع إيران.

مقرارات القمة بالنسبة للإمارات

وتضمن البيان مجموعة من النقاط أهمها:-
1- دعوة المجتمع الدولي إلى دعم الجهود العربية في مواجهة الإرهاب وتجفيف منابعه
2- دعوة المؤسسات الدينية إلى مواجهة الأفكار الظلامية
3- تأكيد اخلاء منطقة الشرق الأوسط من السلاح النووي

القمة العربية في شرم الشيخ

روسيا كانت حاضرة أيضا.. في رسالة وجهها الرئيس فلاديمير بوتين، جدد فيها التشديد على أهمية التسوية العاجلة للأزمات في سوريا وليبيا واليمن على أساس القانون الدولي وعن طريق الحوار والبحث عن مصالحات وطنية عامة، كما جدد تأكيد الحق الفلسطيني في إقامة دولة مستقلة عاصمتها القدس الشرقية.

المصدر: RT

الأزمة اليمنية