الطماطم قد تُستخدم لعلاج سرطان الجلد في المستقبل

الصحة

الطماطم قد تُستخدم لعلاج سرطان الجلد في المستقبلالطماطم قد تُستخدم لعلاج سرطان الجلد في المستقبل
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j255

ذكرت الأبحاث الجديدة أن تناول الطماطم يوميا يمكن أن يؤدي إلى إنقاذ حياة مرضى سرطان الجلد.

ويمكن أن تساهم المركبات المسؤولة عن اللون الأحمر الساطع (الكاروتينات)، لفاكهة البحر المتوسط، في الوقاية من الأضرار الفتاكة الناجمة عن أشعة الشمس.

وأظهرت التجربة التي أجراها الباحثون على الفئران المصابة بالسرطان، أن الأورام لديها تقلصت بعد تناولها الطماطم يوميا.

وقام علماء من جامعة ولاية أوهايو الأمريكية، بتقديم الطماطم للفئران مدة 35 أسبوعا، ثم عُرّضت القوارض للضوء فوق البنفسجي، المسبب الأكبر لسرطان الجلد عند البشر.

واكتشف الباحثون أن الفئران التي استهلكت مسحوق الطماطم، تقلصت أورامها وأصبحت أقل فتكا بنسبة 50%.

ومع ذلك، كانت النتائج إيجابية بالنسبة للفئران الذكور فقط، حيث لم يُعثر على اختلافات تذكر بين مجموعات الإناث.

وقالت المؤلفة الرئيسية، البروفيسور تاتيانا أوبيريسين: "تشير الدراسة إلى حاجتنا للبحث في جنس الكائنات، عند استكشاف استراتيجيات وقائية مختلفة. فالعلاجات المناسبة للرجال، قد لا تقدم الفائدة ذاتها بالنسبة للنساء، والعكس صحيح".

الجدير بالذكر، أن سرطانات الجلد غير الميلانينية (غير تلك الناشئة في الخلايا التي تحتوي على صبغة الميلانين المسؤولة عن لون الجلد)، تعد أحد أكثر الأنواع شيوعا، حيث يتم تشخيص 100 ألف حالة إصابة كل عام في بريطانيا.

ولا تعد النتائج التي نُشرت في التقارير العلمية، الأولى من نوعها في مجال إظهار فائدة الكاروتينات في محاربة سرطان الجلد.

ووجدت دراسة أجريت على مدى 15 عاما، والتي شملت 15 ألف امرأة، أن الفلفل والجزر والبطاطا، تحوي مكونات مفيدة للحد من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم.

كما أشار الباحثون إلى أن تناول الخضروات الملونة، يساهم في الحد من الإصابة بسرطان البروستات، بنسبة 5%.

وتشير التجارب السريرية السابقة، إلى أن الكاروتينات يمكنها تخفيف حروق الشمس.

وأكد العلماء على ضرورة إجراء أبحاث مماثلة، للتأكد من إمكانية تطبيق هذا النوع من العلاج، على البشر.

المصدر: ديلي ميل

ديمة حنا

أفلام وثائقية