هل كان اختفاء الرحلة الماليزية MH370 مدبرا؟

متفرقات

هل كان اختفاء الرحلة الماليزية MH370 مدبرا؟هل كان اختفاء الرحلة الماليزية MH370 مدبرا؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k88n

يعتقد خبراء الطيران أنهم ربما حلوا سر اختفاء طائرة الخطوط الماليزية الرحلة رقم "MH370"، قائلين إن الركاب والطاقم البالغ عددهم 239 كانوا ضحايا عمل "إجرامي" متعمد.

وحير مصير طائرة بوينغ 777 المحققين منذ اختفائها أثناء رحلتها من كوالالمبور إلى بكين عام 2014.

غير أن لجنة من الخبراء تم إعدادها لبرنامج التلفزيون الأسترالي "60 Minutes"، تقول إن الأدلة تشير إلى أن الكابتن، زاهاري أماد، قام بتنفيذ سلسلة من المناورات الدقيقة للتهرب من أجهزة الرادار، وضمان اختفاء الطائرة في مكان بعيد.

وقاد مارتن دولان البحث في قاع البحر، حيث قال في حديث أجراه مع برنامج 60 Minutes Australia: "تم التخطيط لهذا، وكانت الحادثة متعمدة حيث خُطط لها على مدى فترة زمنية طويلة".

ورافق الكابتن زاهاري (53 عاما)، ضابط أول عديم الخبرة، فاريق عبد الحميد، الذي كان في أول مهمة له على متن بوينغ 777 بدون قائد تدريب يشرف عليه.

وبعد 6 أيام من اختفاء الطائرة، تم تفتيش منزلهما في العاصمة الماليزية مع نقل معدات الكمبيوتر التي تحتوي على أدلة تشير إلى أن الكابتن زاهاري استخدم برنامج محاكاة الطيران، للتحضير لتغيير مسار الطائرة.

وقال الكابتن، سايمون هارفي، الطيار البريطاني الذي قاد بوينغ 777 على نطاق واسع في آسيا، إن المهمة "خُططت بدقة لإخفاء الطائرة"، بما في ذلك الطيران على طول الحدود التايلاندية الماليزية، لتجنب اتخاذ الإجراءات من قبل أي من الجانبين. وفي حديثه خلال البرنامج، قال: "لو كُلفت بإخفاء 777، سأفعل الشيء نفسه بالضبط".

وبهذا الصدد، قال لاري فانس، المحقق الكندي في حادثة تحطم الطائرة، إنه يعتقد أن الكابتن زاهاري وضع قناع الأكسجين قبل خفض ضغط الطائرة، لجعل الركاب وأفراد الطاقم غير واعين.

ورفض السيد دولان احتمال تورط الإرهاب، قائلا: "إذا كان هذا حدثا إرهابيا، فمن المستحيل تقريبا عدم إعلان منظمة إرهابية تورطها بالحادثة. ولم يكن هناك مثل هذا الادعاء".

كما أوضح فانس أنه يعتقد أن الطيار "تعمد إخفاء الطائرة عن أجهزة الرادار"، في حين قال دولان إن الأدلة تشير إلى أن "الطائرة اصطدمت بالمحيط وتحطمت".

يذكر أن تحليل بيانات الأقمار الاصطناعية يشير إلى أن الوقود نفد من الطائرة، وتحطمت في المحيط الهندي غرب أستراليا، على بعد أميال من وجهتها المقصودة.

وعُثر على بعض حطام طائرة بوينغ 777 على شواطئ المحيط الهندي، ولكن أكبر عملية بحث تحت الماء في التاريخ بالتنسيق مع مكتب سلامة النقل الأسترالي (ATSB)، توقفت في يناير 2017 بعد عامين.

وبدأت عملية بحث ثانية عن بقايا MH370 في يناير الماضي، من قبل شركة اسمها Ocean Infinity، وذلك في منطقة أوسع من قاع المحيط الهندي، ومن المرجح أن تنتهي في يونيو المقبل.

المصدر: تلغراف + إنديبندنت

ديمة حنا

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا