بوتفليقة يقيل مدير الاستخبارات العامة محمد مدين ويعين عثمان طرطاق مكانه

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h0n7

عين الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الجنرال عثمان طرطاق، رئيسا جديدا لقسم الاستخبارات العامة خلفا للجنرال محمد مدين ويعرف بـ "الجنرال توفيق" الذي شغل هذا المنصب لمدة 25 عاما.

قضى الجنرال محمد مدين 25 عاما على رأس أقوى جهاز أمني في الجزائر، قبل أن يضع الرئيس عبد العزيز بوتفليقة حدا لمهماته كقائد جهاز الاستخبارات العسكرية، في خطوة فسرت في إطار الإصلاحات العسكرية، التي يجريها بوتفليقة لأجهزة الأمن في البلاد.

سمّى بيان الحكومة الرسمي اللواء المتقاعد عثمان طرطاق الذي كان يشغل منصب مستشار لدى رئيس الجمهورية رئيسا لقسم الاستخبارات والأمن، فيما ذكرت تقارير إعلامية أن الجنرال توفيق قدم استقالته قبل أيام وقبلها منه بوتفليقة قبل أن يعلن عنها رسميا.

الجزائر

أما موقف المعارضة، فبدا غامضا، حيث قرأت بعض القوى السياسية خطوة بوتفليقة إيجابا، مؤكدين وجود رغبة حقيقية لدى الرئيس في إدخال إصلاحات على الأجهزة الأمنية، في حين ربطها آخرون بصراع يدور في ثنايا طبقة الحكم، وأن إقالة مدين جاءت لكبح نفوذه.

وعلى المنوال ذاته، عزا المتابعون للشأن الجزائري خطوة بوتفليقة إلى الصراع القائم في دواليب السلطة، غير أنها تبقى قضية غامضة لأن أسبابها مجهولة التفاصيل.

خبر إنهاء مهمات رجل دولة بحجم مدين ليس حدثا عاديا، ولا يمكن أن يأتي في إطار تغييرات روتينية، وسيبقى التساؤل عن أسبابه قائما لمعرفة ما إذا كان بوتفليقة، يهدف لبدء مرحلة جديدة تفتح الأبواب لتولي جيل جديد زمام الأمور، أم أنها نهاية لصراع كان يدور بين أجنحة السلطة.

التفاصيل في التقرير المصور