الكرملين: الإعلان عن إقامة دولة مالوروسيا مبادرة شخصية من رئيس جمهورية دونيتسك

أخبار العالم

الكرملين: الإعلان عن إقامة دولة مالوروسيا مبادرة شخصية من رئيس جمهورية دونيتسكالاحتفال بعيد الاستقلال في دونيتسك، 11/05/2016
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j261

أعلن الكرملين أن تصريحات رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية، المعلنة من طرف واحد، ألكسندر زاخارتشينكو، تمثل مبادرة شخصية منه.

جاء ذلك على لسان المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، في تصريحات صحفية أدلى بها الثلاثاء.

وأضاف بيسكوف أن "موسكو علمت بهذا الأمر صباح اليوم من تقارير وسائل الإعلام".

وشدد المتحدث باسم الرئيس الروسي، في الوقت ذاته، على التزام روسيا باتفاقات مينسك الخاصة بتسوية النزاع شرق أوكرانيا.

من جانبه، قال ممثل روسيا لدى مجموعة الاتصال الدولية لتسوية الوضع في أوكرانيا، بوريس غريزلوف، في تصريحات صحفية أدلى بها في وقت سابق من الثلاثاء: "إن هذه المبادرة لا تتوافق مع عملية مينسك، أعتبر هذا الأمر مجرد دعوة للمناقشة، لأن هذا الإعلان لا عواقب قانونية له".

وأضاف غريزلوف موضحا: "هذه المبادرة مرتبطة، على الأرجح، بالحرب الإعلامية وليست جزءا من السياسة الواقعية".

وأشار المسؤول الروسي، مع ذلك، إلى أن الإعلان عن إقامة دولة مالوروسيا ربما يكون "ردا على التصريحات الاستفزازية، التي يدلي بها المسؤولون السياسيون رفيعو المستوى في كييف وتعتبر غالبا غير مقبولة على الإطلاق".

دونيتسك: "مالوروسيا" ستحل محل أوكرانيا

وفي وقت سابق من الثلاثاء، أعلن قادة جمهورية دونيتسك المعلنة من طرف واحد شرق أوكرانيا، إضافة إلى ممثلي 19 مقاطعة أوكرانية، عن ولادة دولة جديدة تحت اسم مالوروسيا لتحل محل أوكرانيا.

ونصت الوثيقة الدستورية التي أعلنها في مدينة دونيتسك ألكسندر تيموفييف، نائب رئيس الحكومة، اليوم الثلاثاء: "نحن، ممثلي أقاليم أوكرانيا السابقة، نعلن تأسيس دولة جديدة، تكون وريثة قانونية لأوكرانيا. واتفقنا على أن تحمل الدولة الجديدة اسم مالوروسيا، لأن تسمية أوكرانيا فقدت مصداقيتها".

وحددت الوثيقة أن تكون دونيتسك عاصمة للدولة الجديدة.

يذكر أن مالوروسيا ("روسيا الصغرى") هو اسم تاريخي أطلق في عهد الإمبراطورية الروسية على أجزاء من أراضيها تقع حاليا ضمن حدود أوكرانيا المعاصرة.

وأوضح رئيس جمهورية دونيتسك ، ألكسندر زاخارتشينكو، في تصريحات للصحفيين، أن قيام مالوروسيا يمثل مخرجا سلميا من الأزمة الأوكرانية الحالية، معتبرا أن سلطات كييف فاقدة للشرعية وعاجزة عن وقف الحرب.

وقال: "وصل الوضع إلى طريق مسدود. نحن نقدم خطة لإعادة اندماج البلاد... نقترح على جميع مواطني أوكرانيا مخرجا من الحرب عبر إعادة تأسيس الدولة، وهو مخرج سلمي، لكنه يتطلب عدة شروط، أولها دعمه من قبل سكان أوكرانيا أنفسهم.. أجرينا مشاورات بهذا الشأن مع النخب السياسية ورجال الأعمال في الأقاليم، كما نأمل في تأييد المجتمع الدولي. هذا اقتراحنا الأول والأخير".

وأضاف زاخارتشينكو أنه يجب إعلان حالة الطوارئ في الدولة الفتية خلال مرحلة انتقالية تستغرق 3 سنوات "تفاديا لتفشي الفوضى".

واقترحت دونيتسك إجراء انتخابات ممثلين عن كافة الأقاليم لعضوية جمعية تأسيسية مهمتها صياغة دستور للدولة الجديدة قبل طرحه لاستفتاء شعبي عام.

وقالت دونيتسك إن الدستور الجديد سوف يقوم على مبادئ الدولة المستقلة ذات السيادة، ووحدة الأراضي مع الاعتراف بشرعية استفتاء تقرير مصير شبه جزيرة القرم، إضافة إلى الوضع الحيادي خارج أي تحالفات، والتنوع الاقتصادي وإعادة الاعتبار للتراث السوفييتي والحفاظ على نظام التنقل من دون تأشيرات مع الاتحاد الأوروبي إذا وافق الأخير على ذلك.

وكانت دونيتسك ولوغانسك قد أعلنتا استقلالهما عن أوكرانيا في ربيع 2014 بعد أن رفضتا نتائج الانقلاب في كييف في فبراير من ذلك العام، الذي تسبب في اندلاع نزاع أهلي في شرق البلاد تدخلت فيه كييف بقوة عسكرية تحت ذريعة محاربة الإرهابيين والانفصاليين.

المصدر: وكالات روسية

متري سعيد، رفعت سليمان

فيسبوك 12مليون