الولايات المتحدة تلعب لمصلحة المرشد الأعلى

أخبار الصحافة

الولايات المتحدة تلعب لمصلحة المرشد الأعلى
الولايات المتحدة تلعب لمصلحة المرشد الأعلى
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/qpnd

كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، حول استعداد واشنطن لرفع العقوبات عن المرشد الأعلى لإيران علي خامنئي، من أجل إعادة طهران إلى الصفقة النووية.

وجاء في المقال: يمكن أن يستبعد الزعيم الأعلى الإيراني علي خامنئي من قائمة العقوبات الأمريكية في إطار الاتفاق حول "الصفقة النووية". قدم الأمريكيون هذا الاقتراح للجانب الإيراني في مفاوضات فيينا. فعن إمكانية رفع العقوبات عن خامنئي تحدثت قناة NBC الأمريكية، نقلا عن مصادر من محيط الرئيس جوزيف بايدن.

تم فرض عقوبات ضد خامنئي من قبل الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب قبل عامين. إنما للعقوبات ضد آية الله العظمى طابع رمزي: فقد تم منعه من دخول الولايات المتحدة واستخدام الشركات الأمريكية. ومع ذلك، فإن لمسألة الحفاظ على هذه التدابير التقييدية أبعادا سياسية. ومن غير المستبعد أن يتعرض بايدن إلى انتقادات أشد إذا تمت إزالة القيود خلال المفاوضات. فمن ناحية، سيتم اعتبار تخفيف العقوبات علامة على ضعف واشنطن أمام القيادة الإيرانية؛ ومن ناحية أخرى، يمكن أن يلوموا البيت الأبيض على أنه يُفقد العقوبات معناها كأداة سياسية تجبر على السياسة "الصحيحة".

وهناك مسألة أخرى هي كيف سوف تتفاعل إسرائيل مع الخطوة. فتغيير الحكومة في الدولة اليهودية هذا الشهر، والذي أدى إلى إزاحة نتنياهو عن كرسي رئاسة الوزراء، لم يغير سياسات البلاد في الاتجاه الإيراني. ففي خطابه، قبل وقت قصير من أداء القسم، عبّر رئيس الوزراء الجديد نفتالي بينيت بحزم عن الاستياء من عودة أمريكا المحتملة إلى الصفقة النووية. ومع ذلك، ففي هذا الصدد، لا ينبغي الظن بأن الليونة المفرطة تجاه طهران يمكن أن تشكل سببا لخلل في العلاقات بين الولايات المتحدة وحليفها الرئيس في الشرق الأوسط، خاصة وأن الإسرائيليين فهموا أنهم في عهد بايدن لن يحصلوا على الدعم المطلق من الولايات المتحدة، في عدد من قضايا الإشكالية.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتب

عزيزي القارئ

لقد قمنا بتحديث نظام التعليقات على موقعنا، ونأمل أن ينال إعجابكم. لكتابة التعليقات يجب أولا التسجيل عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي أو عن طريق خدمة البريد الإلكتروني.

تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا