لغة الضاد تحتفل بيومها العالمي

الثقافة والفن

لغة الضاد تحتفل بيومها العالميلغة الضاد تحتفل بيومها العالمي في 18 ديسمبر/كانون الأول
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h8o2

يوافق تاريخ 18 ديسمبر/كانون الأول من كل عام الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية التي يتحدث بها أكثر من 500 مليون نسمة في العالم.

وقد شهد اليوم العالمي للغة العربية هذا العام احتفالاً به في المنظمة العالمية للثقافة والتربية والعلوم "اليونيسكو"، في مقرها بباريس، يوم الجمعة 18 ديسمبر/كانون الأول، بحضور عدد هام من سفراء وأعضاء الوفود العربية بالمنظمة والمديرة العامة لليونيسكو إيرينا بوكوفا، إلى جانب عدد من المفكرين والعلماء العرب والأجانب المهتمين بالدراسات والحضارة العربية.

وقالت بوكوفا بهذه المناسبة إن الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية تحت راية العلم والتواصل العلمي يتيح إبراز الدور التاريخي للغة العربية في البحث العلمي ونشر المعرفة، وإبراز أهمية التعدد اللغوي للأوساط المعنية بالبحث العلمي في الوقت الحاضر.

ويعود الاحتفال باللغة العربية في هذا التاريخ إلى إصدار الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها رقم 3190 المؤرخ يوم 18 ديسمبر/كانون الأول عام 1973 القاضي بإدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة بعد مقترح تقدمت به كل من المغرب والسعودية وليبيا خلال الدورة 190 للمجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو.

وقد بدأ الاحتفال باليوم العالمي للغة العربية بتاريخ 18 ديسمبر/كانون الأول من كل عام إثر قرار اليونسكو تخصيص هذا التاريخ للاحتفال بلغة الضاد عام 2012.

و قررت اليونسكو عام 1960 استخدام اللغة العربية في المؤتمرات الإقليمية التي تنظم في البلدان الناطقة بالعربية وترجمة الوثائق والمنشورات الأساسية إلى العربية.

وفي عام 1966 تقرر تأمين خدمات الترجمة الفورية إلى العربية ومن العربية إلى لغات أخرى في إطار الجلسات العامة لليونسكو.

وبدءاً من عام 1968 اعتمِدت اللغة العربية تدريجيا لغة عمل في المنظمة فباتت تترجم وثائق العمل والمحاضر الحرفية وتوفر خدمات الترجمة الفورية إلى العربية.

وأصبح واقعاً اعتماد لغة الضاد شفويا خلال الجلسات العامة لمنظمة اليونسكو في سبتمبر/أيلول عام 1973.

احتلفت اليونسكو في أكتوبر/تشرين الأول سنة 2012 للمرة الأولى باليوم العالمي للغة العربية، وفي 23 أكتوبر 2013 قررت الهيئة الاستشارية للخطة الدولية لتنمية الثقافة العربية (أرابيا) التابعة لليونسكو، اعتماد اليوم العالمي للغة العربية كأحد العناصر الأساسية في برنامج عملها لكل سنة.

وتحتفل الدول العربية بهذا اليوم انطلاقاً من أن لغة الضاد لدى المسلمين هي لغة القرآن وهي من أقدم اللغات السامية وإحدى أكثر اللغات انتشارا في العالم، إذ تعرفت البشرية أدبها وشعرها ونثرها منذ ما يزيد عن 1400 عام، ويتحدثها أكثر من 400 مليون عربي بالإضافة إلى أكثر من 130 مليوناً يتحدثون بها بوصفها لغة ثانية، فيما تشهد الأعداد ارتفاعا مع تزايد عدد المقبلين على تعلمها.

 المصدر: وكالات

أفلام وثائقية
المحطة الفضائية الدولية.. خروج إلى الفضاء المفتوح