بوتين وروحاني راضيان عن التعاون في مجالات مختلفة

أخبار العالم

بوتين وروحاني راضيان عن التعاون في مجالات مختلفةالرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الإيراني حسن روحاني في لقاء على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h1mv

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين 28 سبتمبر/أيلول إن بلاده راضية لأعلى درجة عن التعاون مع إيران في مسارات مختلفة بينها الحرب على الإرهاب والعمل على النووي السلمي.

جاء ذلك خلال لقاء عقده بوتين مع نظيره الإيراني حسن روحاني على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك.

وقال بوتين "فيما يتعلق بالتعاون على الساحة الدولية ومكافحة الإرهاب والأمن وغيرها من المسارات وبينها النووي السلمي انتهاء بغيرها من المشاريع الكبرى التي نتحدث عنها كثيرا في الآونة الأخيرة، فنحن راضون جدا".

من جهته، قال روحاني إن العلاقات بين روسيا وإيران على مدى العامين الماضيين تتطور "تصاعديا" وبوتيرة متسارعة، مذكرا بالعمل المنجز في إطار "السداسية" فيما يتعلق ببرنامج بلاده النووي ومذكرا بالنجاح الذي تم تحقيقه في هذا العمل.

وأضاف "ليس عندي شك بأن هذه الاتفاقات تفتح الطريق لتطوير تعاوننا المشترك في المجال العلمي التكنولوجي وغيره من المجالات".

وأشار روحاني إلى أن لدى البلدين كذلك مشاورات جيدة بشأن القضايا الإقليمية، وقال "هناك في العالم اليوم فهم بأنه دون حل مشاكل الشرق الأوسط ستنتقل هذه المشاكل إلى مناطق أخرى لتشمل العالم بأسره، ودور البلدين إيران وروسيا فيما يتعلق بالأمن في المنطقة أمر بالغ الأهمية".

 روحاني: إيران مستعدة للدفاع عن نفسها ضد أي اعتداء 

 في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك الاثنين 28 سبتمبر/أيلول أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن بلاده مستعدة دائما للدفاع عن نفسها ضد أي اعتداء.

وقال روحاني إن إيران لم تسع أبدا لامتلاك الأسلحة النووية، والعقوبات ضد طهران كانت غير مبررة. وأضاف في کلمته أن فصلا جدیدا بدأ الیوم بین إیران والعالم وطهران عقدت العزم علی فتح أجواء جدیدة مع الحفاظ علی مبادئها.

وقال روحاني إن الأمم المتحدة اتخذت قرارا سلیما بشأن رفع الحظر المفروض علی إیران، وأكد أن قرارات مجلس الأمن والقرارات أحادیة الجانب ضد إیران غیر قانونیة.

كما أکد روحاني أن الولایات المتحدة اضطرت إلی التراجع عن العقوبات والضغط واختارت المفاوضات مع طهران ومعها الدول الأوروبیة، منوها بأنه من أجل مكافحة الإرهاب یجب اقتلاع جذوره الاقتصادیة، والعراق وسوریا والیمن أمثلة علی معاناة الشعوب من التطرف والغزو والعدوان.

الرئيس الإيراني حسن روحاني

وقال روحاني إن بلاده مستعدة للمساعدة في إرساء الديمقراطية في سوريا واليمن البلدين اللذين تمزقهما الحرب، وألقى باللائمة في انتشار الإرهاب بالشرق الأوسط على الولايات المتحدة.

وأضاف "نحن مستعدون للمساعدة في القضاء على الإرهاب وتمهيد الطريق للديمقراطية".

كما تطرق الرئيس الإيراني في سياق كلمته إلى حادثة تدافع الحجاج في منى بالسعودية، مشيرا إلى أن الشعب الإیراني في حالة حزن عمیق بسبب مقتل مسلمین وبینهم مئات الإیرانیین فی موسم الحج، مضیفا أن الحادث الذي تعرض له الحجاج فی منی کان بسبب سوء الإدارة. وطالب روحاني الرياض بإعادة جثامین الضحایا الإیرانیین وکشف مصیر المفقودین.

المصدر: وكالات