إفريقيا الوسطى..الأمم المتحدة تحقق في اتهام جنودها باغتصاب وقتل

أخبار العالم

إفريقيا الوسطى..الأمم المتحدة تحقق في اتهام جنودها باغتصاب وقتل جنود حفظ السلام
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gyfi

فتحت قوة الأمم المتحدة في إفريقيا الوسطى تحقيقا في اتهامات لجنود حفظ السلام الأمميين باغتصاب فتاة وقتل فتى ووالده خلال عملية عسكرية في بانغي.

وأعلنت قوة الأمم المتحدة في إفريقيا الوسطى "مينوسكا" أنها "ليست على علم بهذه الوقائع"، وقال المتحدث باسمها حمدون توريه "نحنبحاجة لوقائع مؤكدة يمكن التحقق من صحتها، وقد فتحنا تحقيقا".

من جهتها، أكدت منظمة العفو الدولية الثلاثاء 11 أغسطس/آب "أن العناصر التي بحوزتنا تبعث على الاعتقاد أن جنديا من القبعات الزرق اغتصب فتاة صغيرة وأن آخرين قتلوا مدنيين اثنين بشكل عشوائي".

وطالبت بـ"وجوب إجراء تحقيق مستقل بشكل عاجل من قبل القضاء المدني وبتوقيف المسؤولين المفترضين عن هذه الجرائم بدون تأخير".

وقالت المنظمة غير الحكومية إنها "تحدثت مع 15 شاهدا مباشرة بعد الوقائع وكذلك مع الفتاة المعنية وأفراد عائلتها".

في نفس السياق، صرح ستيفان دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون "لا يمكن التساهل مع أي سلوك سيء من هذه الطبيعة"، مؤكدا "أنه أمر غير مقبول والأمين العام ينظر إلى الوضع بجدية بالغة".

وأوضح أن القوة فتحت تحقيقا "حول كل العملية" في حي بي كيه 5 الذي يصعب الدخول إليه والمفتوح أمام تهريب السلاح.

وقال "إننا نمارس سياسة عدم التسامح في مجال الاستغلال الجنسي".

وقتل 5 أشخاص على الأقل بينهم جندي كاميروني في "مينوسكا" كما أصيب عشرات آخرون خلال هذه العملية التي جرت في الثاني والثالث من أغسطس/آب بهدف توقيف زعيم سابق لحركة التمرد سيليكا في الجيب المسلم بي كيه 5 في بانغي.

وكانت سيليكا وغالبية عناصرها من المسلمين، استولت على الحكم في بانغي في مارس/آذار 2013 قبل أن تطرد في العام التالي، لكنها ما زالت تحظى بمناصرين خاصة في حي بي كيه5.

من جهته، فتح القضاء الفرنسي تحقيقا بخصوص 14 عسكريا فرنسيا متهمين باغتصاب 6 أولاد في عملية سنغاريس في إفريقيا الوسطى بين أواخر 2013 ومطلع يونيو/حزيران 2014.

المصدر: أ ف ب