المعارضة السورية تعلن عن تأسيس هيئة جديدة تحضيرا لتشكيل حكومة انتقالية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/591038/

اعلن عدد من قوى المعارضة السورية التي عقدت اجتماعا له بالقاهرة عن تأسيس ما يسمى بـ "مجلس امناء الثورة السورية" الذي سيساعد المجلس الوطني السوري المعارض في تشكيل حكومة انتقالية تابعة للمعارضة. وتولى رئاسة المجلس المعارض هيثم المالح.

اعلنت عدة قوى من المعارضة السورية عقدت اجتماعا لها بالقاهرة يوم الثلاثاء 31 يوليو/تموز عن تأسيس ما يسمى بـ "مجلس امناء الثورة السورية" الذي سيساعد المجلس الوطني السوري المعارض في تشكيل حكومة انتقالية تابعة للمعارضة.

وقد اتفق الاجتماع على مشروع البيان التأسيسي لـ "مجلس الامناء" والنظام الداخلي له. وتم انتخاب اعضاء مكتبه الـ 15، وتولى المعارض هيثم المالح رئاسة المجلس.

وقد جاء في البيان الختامي الصادر عن اجتماع قوى المعارضة ان المجلس الجديد ومقره القاهرة يضم "مجموعة من الرموز الفكرية والميدانية المجمعة على العمل من اجل اسقاط النظام اللا شرعي، ويتم فتح فروع في لبنان والاردن وتركيا والعراق وينتقل الى سورية فور تحريرها".

وحسب البيان، يسعى المجلس "للعمل على ان يكون الحكم مدنيا وتحقيق اهداف الثورة السورية والدفاع عن الشعب وتعميق الوحدة الوطنية".

واعلن هيثم المالح في مؤتمر صحفي عقد في اعقاب الاجتماع بالقاهرة ان تشكيل "مجلس الامناء" يأتي "تحضيرا لتشكيل حكومة انتقالية" ستكون "بعيدة عن الانتماءات الحزبية" وستحرص "على وجود توافق" حسبما نقل عنه موقع "النشرة" الاعلامي اللبناني. وقال المالح: "نأمل من جميع المعارضين والتنظيمات المعارضة التعاون فيما بينها للتوصل إلى تشكيل حكومة انتقالية بأسس محددة لها ونأمل بأن نصل جميعا إلى تشكيل الحكومة".

هذا وكان "الجيش السوري الحر" قد قدم في وقت سابق ما يسمى بـ "مشروع انقاذ وطني" للمرحلة الانتقالية ينص على انشاء مجلس اعلى للدفاع يتولى تشكيل مجلس رئاسي من 6 شخصيات عسكرية وسياسية يدير المرحلة الانتقالية في سورية بعد سقوط الرئيس بشار الاسد، وحكومة انتقالية برئاسة ملهم الدروبي، تضم 31 وزيرا بينهم عبد الباسط سيدا وزيرا للخارجية وبرهان غليون وزيرا لشؤون المغتربين.

وفي هذا السياق قال المحلل السياسي بسام ابو عبدالله في حديث لقناة "روسيا اليوم" تعليقا على قيام المعارضة السورية بتشكيل "مجلس امناء الثورة السورية" ان هذه الخطوة "لا تعبر إلا عن تلبية لطلب كانت تتحدث عنه واشنطن وجرى التشاور بشأنه بين الولايات المتحدة وتركيا". واضاف انه ليست لها "اي قيمة بالنسبة الى الشعب السوري".

من جانبه انتقد طارق الاحمد القيادي في الحزب السوري القومي الاجتماعي المعارض في حديث لقناة "روسيا اليوم" قوى المعارضة التي شكلت "مجلس امناء الثورة السورية" بسبب ما وصفه باقصاء المعارضة داخل سورية، قائلا انه "لا يمكن ان تكون هناك عملية سياسية، إلا بالمشاركة، ولا تأتي المشاكة إلا بالتمثيل الصحيح للشعب لكي نعرف من يمثل كل واحد".

المصدر: "النشرة"، "القدس العربي"

الأزمة اليمنية