البنتاغون يشكر أمير قطر على قاعدة العديد

أخبار العالم العربي

البنتاغون يشكر أمير قطر على قاعدة العديد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/juve

استقبل أمير قطر، تميم بن حمد آل ثاني، اليوم الأحد، الجنرال جوزيف فوتيل، رئيس القيادة المركزية الأمريكية، والوفد المرافق له في إطار زيارته للبلاد.

وأفادت وسائل الإعلام القطرية بأن اللقاء، الذي جرى في مكتب آل ثاني بالديوان الأميري صباح اليوم، شمل "استعراض العلاقات الاستراتيجية بين البلدين الصديقين، لاسيما التعاون المشترك في مجال مكافحة الإرهاب".

وأعرب قائد القيادة المركزية الأمريكية، حسب الإعلام القطري، "عن شكره وتقديره لسمو الأمير على الدور المهم لدولة قطر في مكافحة الإرهاب من خلال قاعدة العديد الجوية".

ومن الجدير بالذكر أن قاعدة العديد الجوية الواقعة في الصحراء وسط قطر، على بعد 30 كلم جنوب غرب الدوحة، تحتضن أكثر من 11 ألف عسكري أمريكي وتمثل أهم مركز للعمليات التي تنفذها الولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

وتعمل هذه القاعدة رسميا منذ العام 2002 وتستخدم حاليا كنقطة انطلاق أساسية لعمليات التحالف الدولي المناهض لتنظيم "داعش" بقيادة الولايات المتحدة.

ويأتي لقاء اليوم بعد نحو أسبوعين من عقد الحوار الاستراتيجي القطري الأمريكي في دروته الأولى بواشنطن، يوم 30 يناير/كانون الثاني الماضي.

وأعلن وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري، خالد العطية، وقت عقد الحوار، أن قطر لها "خطط كبيرة" لتوسيع قاعدة العديد وجعل الوجود الأمريكي فيها دائما، وكشف أنها الرؤية القطرية للتعاون الاستراتيجي مع واشنطن تشمل كذلك استضافة قوات من  البحرية الأمريكية على أراضي قطر إلى جانب سلاح الجو الموجود في قاعدة العديد.

ويأتي اللقاء بين آل ثاني وفوتيل في الوقت الذي يستمر فيه توتر داخلي كبير في منطقة الخليج اندلع على خلفية قطع كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، يوم 5 يونيو/تموز عام 2017، العلاقات الدبلوماسية مع قطر ووقف الحركة البحرية والبرية والجوية معها.

واتهمت هذه الدول السلطات القطرية بدعم الإرهاب وزعزعة الاستقرار في المنطقة، لكن قطر نفت بشدة الاتهامات، مؤكدة أن "هذه الإجراءات غير مبررة وتقوم على مزاعم وادعاءات لا أساس لها من الصحة".

المصدر: وسائل إعلام قطرية + وكالات

رفعت سليمان

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

برأيك، من سيفوز في المباراة التي ستجمع السعودية ومصر؟