فرقة مويسييف تشارك في مهرجان الثقافة الروسية - الصينية

الثقافة والفن

 فرقة مويسييف تشارك في مهرجان الثقافة الروسية - الصينيةفرقة مويسييف الأكاديمية للرقص الشعبي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j4xj

تشارك "الفرقة الأكاديمية الحكومية للرقص الشعبي" في الدورة الثانية لمهرجان الثقافة الروسية-الصينية في مدينة هاربين.

يطلق إيغور مويسييف على فرقته "أجنحتي"، وهو محق تماما، فالراقصون يبدون بالفعل وكأنهم يطيرون على خشبة المسرح ضد قوانين الطبيعة.

تقول المديرة الفنية للفرقة، فنانة الشعب في الاتحاد الروسي، يلينا شيرباكوفا: "حينما زرنا الصين للمرة الأولى لم يكن معتادا بالنسبة للصينيين التصفيق، وكان غريبا بالنسبة لنا نحن الفنانين أن تصمت القاعة. اليوم نحن أمام جمهور مختلف للغاية".

استقبل الجمور الصيني الفقرات المختلفة لفرقة مويسييف بالحماس منذ اللحظات الأولى للعرض. كذلك تقدم الفرقة رقصات صينية يرتدي فيها الراقصون زي الكيمونو الصيني.

كما تستخدم الفرقة الكثير من الأزياء التي صممها إيغور مويسييف شخصيا، وتجوب العالم من خلال رقصات "الصيف" الروسية، "سيراتكي" اليونانية، "جاوتشو" الأرجنتينية.

يعد مصمم الرقصات الروسي، إيغور مويسييف، من أبرز رواد الرقص الشعبي في العالم، كما تعد فرقته "الفرقة الأكاديمية الحكومية للرقص الشعبي"، والمسماة باسمه، الفرقة الأبرز في دول الاتحاد الروسي كافة.

وقد أسس مويسييف هذه الفرقة عام 1937، حيث زارت 55 بلدا حول العالم، من بينها في منطقة الشرق الأوسط: مصر (1957-1969-1975-1998) والأردن والكويت (2015).

فرقة مويسييف الأكاديمية للرقص الشعبي

يستخدم مويسييف في رقصاته موسيقى المؤلفين الروس الكلاسيكيين أمثال ريمسكي كورساكوف وموسورجسكي وغلينكا، وقد صمم للفرقة ما يربو على 100 عرض تضم جميع الرقصات العالمية، ومن بينها رقصات شعبية مصرية.

تعقد الدورة الثانية لمهرجان الثقافة الروسية-الصينية في هاربين، وتتزامن الفعالية هذا العام مع مهرجان مسرح المارينسكي في بطرسبورغ الذي يقام تحت عنوان "الشرق الأقصى"، بحيث يشارك المسرح في المهرجان الصيني بعرض باليه "القرصان"، إلى جانب حفل موسيقي من مؤلفات بيوتر تشايكوفسكي وماكس بروخ بقيادة فاليري جيرجييف، ويقوم بالعزف المنفرد دانييل لوزاكوفيتش.

كذلك يوافق تاريخ هذه الدورة مرور 135 عاما على مولد المؤلف الروسي إيغور سترافينسكي، وبلوغ المؤلف الروسي روديون شيدرين عامه الـ85.

المصدر: تي في كولتورا رو

محمد صالح