وزراء خارجية "G7" يدينون "سلوك روسيا"!

أخبار العالم

وزراء خارجية وزير الخارجية الياباني تارو كونو ووزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون، تورونتو، كندا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k5eh

اتفق وزراء خارجية مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى (G7) على إدانة روسيا بحجة "سلوكها الذي يقوض القوانين الدولية" ودعوا موسكو إلى المساعدة في حل النزاع في سوريا.

وقال وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، إن الوزراء اتفقوا في اجتماعهم الذي جرى خلال يومين بمدينة تورونتو الكندية، على تشكيل مجموعة عمل لدراسة "السلوك الضار" لروسيا في ضوء المخاوف بشأن ما تفعله موسكو في أوكرانيا وسوريا.

وأكد في حديثه مع الصحفيين على هامش الاجتماع أن التوترات بين موسكو والغرب زادت على نحو مطرد خلال السنوات الأخيرة.

وأضاف أن مجموعة "G7" اتفقت على ضرورة توخي الحذر بشأن روسيا التي تنفي تدخلها في الانتخابات الأمريكية (انتخابات الرئاسة الأمريكية 2016) أو تورطها في الهجوم الذي وقع في بريطانيا (محاولة تسميم العقيد الروسي السابق سيرغي سكريبال).

وقال للصحفيين: "ما قررناه أمس هو تشكيل مجموعة تابعة لـ"G7" تدرس سلوك روسيا الضار بكل مظاهره.. سواء في مجال الحرب الإلكترونية أو تشويه المعلومات أو محاولات الاغتيال أو أيا ما كان، والتصدي له بشكل جماعي".

وكان وزراء خارجية الدول السبع قد ذكروا في بيانهم الختامي: "ندين بشدة الهجوم الذي وقع في سالزبوري بالمملكة المتحدة في 4 مارس عام 2018.. ويتعين على روسيا أن تقدم كشفا كاملا عن برنامج "نوفيتشوك" غير المعلن سابقا لمنظمة حظر استخدام الأسلحة الكيميائية، وفقا للالتزامات الدولية".

وخلص وزراء خارجية مجموعة الدول السبع إلى القول: "إننا نشارك تقييم المملكة المتحدة بأن المسؤولية عن الهجوم من المحتمل جدا أنها تقع على عاتق روسيا، وأنه لا توجد تفسيرات بديلة معقولة. ونطالب روسيا بالرد فورا على جميع الأسئلة المتعلقة بحادث سالزبوري". 

من جهتها قالت وزيرة الخارجية الكندية، كريستيا فريلاند، في مؤتمر صحفي في ختام المحادثات إن "الوزراء أبدوا قلقهم العميق بشأن الهجوم الخسيس الذي وقع بغاز الأعصاب في بريطانيا ومحاولات روسيا لزعزعة استقرار دول ديمقراطية بالتدخل في الانتخابات".

وقالت إنه كانت هناك وحدة واضحة فيما بين دول المجموعة  بشأن روسيا.

أما القائم بأعمال وزير الخارجية الأمريكي، جون سوليفان، فدعا موسكو إلى الكف عن وضع عراقيل أمام السلام في سوريا وإلى القيام بدور في إنهاء الصراع الدائر منذ 7 سنوات. وقال للصحفيين: "يجب أن تكون روسيا شريكا بناء في سوريا وإلا فسوف تتم محاسبتها".

وصرح وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، للصحفيين إن البيان الختامي "يؤكد مجددا أنه لن يكون هناك حل سياسي في سوريا دون روسيا.. ويتعين على روسيا أن تقدم نصيبها من المساهمة في التوصل لهذا الحل".

المصدر: رويترز + سبوتنيك

أولغا رودكوفسكايا

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا