رصد جزء من المادة الكونية المفقودة!

الفضاء

رصد جزء من المادة الكونية المفقودة!رصد جزء من المادة الكونية المفقودة!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jdhk

اكتشف فريقان من العلماء ما يقرب من نصف المادة الكونية الأساسية المفقودة، المختفية في جميع أنحاء الكون.

ولا ينبغي الخلط بين المادة العادية (الباريون)، النيوترونات والبروتونات والإلكترونات، والمادة المظلمة الغامضة والتي تعد جزءا من المادة العادية.

ويُعتقد أن المادة المظلمة تتخلل عالمنا، ولكننا لم نستطع كشفها أو ملاحظتها حتى الآن. وفي الوقت نفسه، يمكن ملاحظة المادة العادية ولكن هناك مشكلة واحدة، بأنه يجب أن يكون هناك ضعف ما يمكن أن نراه.

وحاول فريقان منفصلان من العلماء حل هذه القضية. ووجد علماء جامعة إدنبرة في اسكتلندا، ومعهد الفيزياء الفلكية في أورساي بفرنسا، أن المادة المفقودة تربط المجرات عبر خيوط تتكون من الغاز الساخن.

وفي حين أن الخيوط شديدة السخونة، إلا أنها منخفضة جدا في الكثافة، بحيث لا يمكن ملاحظتها من قبل تلسكوبات الأشعة السينية.

ويقول ريتشارد إليس، من جامعة كوليدج لندن: "لا توجد أداة اخترعناها يمكنها رصد هذا الغاز بشكل مباشر، والأمر مجرد تكهنات حتى الآن".

واستخدم الباحثون ظاهرة تسمى تأثير "Sunyaev-Zel’dovich"، التي تحدث عندما يمر الضوء الذي يخلفه الانفجار الكبير عبر الشعيرات أو الخطوط، وينثر بعض الإلكترونات، وذلك من أجل ملاحظة المادة المفقودة.

واعتمد الفريقان على بيانات الماسح الضوئي "Sloan Digital Sky" التابع للقمر الاصطناعي بلانك، وهي أكثر الخرائط تفصيلا لأبعاد الكون، حيث التُقطت أزواج من المجرات كان من المتوقع أن تكون مرتبطة عبر الخيوط الغازية.

وقام الباحثون بتجميع إشارات بلانك: 260 ألف زوج من المجرات (من قبل معهد الفيزياء الفلكية)، وأكثر من مليون زوج (من جامعة إدنبرة)، كما وجدوا أن المساحة بين المجرات كانت أكثر كثافة من المتوقع.

وقال رالف كرافت، من مركز هارفارد سميثسونيان للفيزياء الفلكية في ماساتشوستس: "هذه المرة الأولى التي تأتي فيها مجموعتان مختلفتان، باكتشافات هامة وغامضة".

المصدر: RT

ديمة حنا