أمريكا تستنفر قواها لقطع طريق الغاز الروسي

أخبار الصحافة

أمريكا تستنفر قواها لقطع طريق الغاز الروسيبناء أنابيب الغاز في إطار مشروع "السيل الشمالي" - صورة أرشيفية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k0wb

"أمريكا ستقطع طريق "السيل الشمالي-2"، عنوان مقال دميتري روديونوف، في "سفوبودنايا بريسا"، عن العقوبات الأمريكية التي تنتظر الشركات العاملة في بناء خط أنابيب الغاز "السيل الشمالي-2"

وجاء في المقال: قد تخضع الشركات الأجنبية المشاركة في بناء خط أنابيب الغاز "نورد ستريم -2 " لعقوبات أمريكية بموجب قانون (CAATSA) لمكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات. ذلك ما صرحت به المتحدثة باسم وزارة الخارجية هيذر نويرت.

وفي الصدد، التقت "سفوبودنايا بريسا" إيغور شاتروف، الباحث السياسي ونائب مدير المعهد الوطني للفكر المعاصر، فقال إن الحديث المستمر عن عدم جواز السماح ببناء "نورث ستريم -2" في الولايات المتحدة مرتبط بالدرجة الأولى بالرغبة في العثور على مستهلكين في أوروبا للغاز المسيل الأمريكي.

وأضاف:

عندما أكتسب احتمال فسخ عقود غازبروم مع أوكرانيا ملامح واضحة، ازدادت المخاطر في الصراع من أجل سوق الغاز الأوروبية. وقد أظهرت روسيا أنها تنوي المضي إلى النهاية وتخطط للتخلص من بلد عبور غير موثوق مثل أوكرانيا. من الواضح أن هذا القرار يخلق تهديدًا لروسيا. فإذا ما تخلت أوروبا فجأة عن مشروع "نورد ستريم -2"، فقد تواجه شركة الغاز الروسية مشاكل في المبيعات لبعض الوقت. لذلك، تغامر الولايات المتحدة بكل شيء. ولتحقيق هدفها، تبدو مستعدة لتخريب علاقاتها مع الأوروبيين.

التهديد بالعقوبات يخيف أحدا ما في أوروبا؟

دعونا لا ننسى أن أوروبا في الواقع تخلت عن سيادتها في مجال الدفاع لمصلحة حلف الناتو، أي الولايات المتحدة الأمريكية. بالنسبة لواشنطن، هذه رافعة نفوذ قوية جدًا. ويمكن استخدامها بطريقة غير متوقعة.

كما سألت الصحيفة فاديم تروخاتشيوف، كبير المحاضرين في قسم الدراسات الإقليمية الأجنبية والسياسة الخارجية بالجامعة الدولة الروسية للعلوم الإنسانية، فقال، في الإجابة عن سؤال: هل تُقدم الولايات المتحدة على معاقبة شركات أوروبية؟

إذا رأى الأمريكيون أنهم سيخسرون كثيرا من المال من الإجراءات ضد الشركات الأوروبية، فإنهم لن يفعلوا ذلك. وإذا فعلوا ذلك، فسيعتمد الكثير على قدرة السياسيين الأوروبيين على انتهاج خطهم الخاص. يبدو أن الولايات المتحدة سوف تهدد بفرض عقوبات، لكن تطبيقها سيجري بشكل انتقائي.

وما هي الإجراءات الأخرى التي يمكن أن تلجأ إليها الولايات المتحدة لإيقاف البناء؟

الطريقة الرئيسية للسياسة الخارجية الأمريكية هي الضغط ولي الذراع. لكنهم هنا سيحاولون أيضاً استخدام "قوتهم الناعمة". لقد تجاوز عدد كبير من السياسيين الأوروبيين مدرسة المؤسسات والمنظمات الأمريكية. وسيفعل الأميركيون كل شيء للترويج خلسة للسياسيين الأوروبيين الموالين لهم. بالإضافة إلى ذلك، فإنهم سيديرون (اللعبة) بأيدي بريطانيا وبولندا ودول البلطيق، الأمر الذي سيعطل المشاريع التي تخدم خط الاتحاد الأوروبي..

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة