الناتو في كل مكان.. يبتلع المنظمات الدولية

أخبار الصحافة

الناتو في كل مكان.. يبتلع المنظمات الدولية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/joje

"الأمم المتحدة تفقد التأثير في الأحداث العالمية المفصلية"، عنوان مقال ألكسندر بارتوش، في "نيزافيسيمايا غازيتا"، عن إمكانية فقدان دول ذات سيادة حقها في الأمان.

يبدأ العضو المراسل في أكاديمية العلوم العسكرية، والخبير في عصبة الدبلوماسيين العسكريين، مقاله من أن الخبراء يلاحظون في الآونة الأخيرة حدوث تغيرات هامة في مجال ضمان الأمن الدولي.. يمكن أن تؤدي إلى عواقب وخيمة.

فيقول: من الجدير بالذكر على وجه الخصوص التهجين النشط على نحو متزايد لمنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو)، وهو يمثل عملية أخذ وظائف منظمات الأمن الدولية الأخرى (في المقام الأول الأمم المتحدة ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا) ومجموعة واسعة من المهام والمفاهيم والأساليب المتنوعة المنوطة بها.

علاوة على ذلك، فإن هذا التطاول غير القانوني من وجهة نظر القانون الدولي يتم بدعم من الولايات المتحدة وبعض الدول الأعضاء الأخرى في الناتو في مواجهة معارضة قليلة جدا من قيادة هذه المنظمات وجزء كبير من المجتمع الدولي ككل.

ونتيجة لذلك، تحول حلف الناتو في نهاية القرن العشرين وبداية القرن الحادي والعشرين إلى هيكل رئيسي لا تخضع أنشطته للأعراف والقواعد الدولية القائمة... أصبح العالم كله منطقة لنشاط الناتو، فبالإضافة إلى المهام العسكرية، يكلف الحلف بمعالجة طائفة واسعة من التدخلات الحربية وغير الحربية في شؤون الدول ذات السيادة وجميع المناطق بدعم من الحرب الهجينة والثورات الملونة.