هولندا تحتج لموسكو على تشكيكها في نزاهة النيابة الهولندية

أخبار العالم

هولندا تحتج لموسكو على تشكيكها في نزاهة النيابة الهولندية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/i2lg

استفسرت وزارة الخارجية الهولندية لدى السفير الروسي في كوبنهاغن عن الموقف الرسمي الروسي المشكك بنزاهة وحياد التحقيق الهولندي في تحطم طائرة الركاب الماليزية شرق أوكرانيا صيف 2014.

وفي بيان صادر عن الخارجية الهولندية بهذا الصدد، كتبت الخارجية الهولندية: "تعليقا على النتائج المعلنة التي توصلت إليها لجنة التحقيق المشتركة، شكك ممثلو الكرملين ووزاتي الخارجية والدفاع الروسيين بكفاءة ونزاهة واستقلال النيابة العامة الهولندية. لقد عبّرنا للسفير الروسي لدى هولندا عن رفضنا لهذه الانتقادات الواهية التي لا أساس لها".

وفي أول رد رسمي روسي على نبأ استدعاء سفير موسكو لدى هولندا، اعتبر دميتري بيسكوف الناطق الرسمي باسم الكرملين أنه "خبر سار، إذ سيتيح ذلك للسفير الروسي لدى كوبنهاغن توضيح موقف موسكو بالكامل، وأن الحوار أمر جيد لا بد منه على الدوام".

وسبق لماريا زاخاروفا الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية وأن أعربت في مؤتمر صحفي الخميس 29 سبتمبر/أيلول عن أسف بلادها "حيال تدني جودة التحقيق ومدى تسييسه"، فيما عبّر دميتري بيسكوف من جهته عن أسف موسكو تجاه عدم تقديم جميع الدول المعنية، خلافا لموسكو، القدر الكافي من المعلومات بما يخدم التحقيق".

تجدر الإشارة إلى أن النيابة العامة الهولندية كانت قد نشرت في الـ28 من هذا الشهر الجزء الثاني من تقريرها حول حادث تحطم طائرة الركاب الماليزية جنوب شرق أوكرانيا صيف 2014.

هذا، وتحطمت طائرة ركاب ماليزية من نوع "بوينغ 777" في الـ17 من يوليو/تموز 2014 في مقاطعة دونيتسك جنوب شرق أوكرانيا وهي في طريقها من أمستردام إلى كوالالمبور، مما أدى إلى مقتل 283 شخصا كانوا على متنها معظمهم من الهولنديين بمن فيهم أفراد طاقمها الـ15.

وفور انطلاق التحقيق في الحادث، ركز الخبراء على رواية إصابة الطائرة بصاروخ "أرض جو"، نظرا لعبورها أجواء جنوب شرق أوكرانيا تزامنا مع القتال الذي كان دائرا هناك بين قوات كييف وفصائل الدفاع الشعبي في جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك اللتين أعلنتا استقلالهما من جانب واحد عن أوكرانيا.

وتبادلت السلطات الأوكرانية وقوات الدفاع الشعبي في دونيتسك ولوغانسك الاتهامات باستهداف الطائرة، فيما سارعت بعض العواصم وفي مقدمتها كييف إلى اتهام روسيا صراحة بالوقوف وراء هذه الكارثة.

موسكو، ومنذ اللحظات الأولى لحادث الطائرة المذكورة، أعربت عن استعدادها التام لخوض التحقيق فيه، وتعهدت بتقديم جميع الخبرات والإمكانات بما يخدم التحقيق ويكشف عن الجهة المتورطة فعلا في كارثة الطائرة الماليزية ومقتل ركابها.

المصدر: "نوفوستي" وRT