سنودن: الكائنات الفضائية تحاول الاتصال بنا لكننا غير قادرين على فك شفرة رسائلها

الفضاء

سنودن: الكائنات الفضائية تحاول الاتصال بنا لكننا غير قادرين على فك شفرة رسائلها الكائنات الفضائية تحاول الاتصال بنا لكننا غير قادرين على فك شفرة رسائلهم
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/h172

يؤمن الكثيرون بوجود الكائنات الفضائية، وبأنها تحاول الاتصال بنا، ولكن ماذا لو كان هذا الأمر حقيقة ؟ وكان العائق الذي يمنع البشر من الاتصال بها هو فقط عدم قدرتنا فك شفرة رسائلها؟

في هذا الصدد يقول موظف الاستخبارات الأمريكية السابق "إدوارد سنودن" إنه يعتقد أن الكائنات الفضائية تقوم بتشفير اتصالاتها، لكننا كبشر غير قادرون على فك شفرة رسائلها.

وتحدث سنودن عن الأمر، حينما حل ضيفا على عالم الفيزياء الفلكية Neil deGrasse Tyson في برنامج StarTalk، من خلال وصلة بالفيديو، من العاصمة الروسية موسكو.

وقال سنودن: "عندما تتعامل مع اتصالات مشفرة بشكل دقيق، لا توجد وسيلة حقيقية يمكنها اكتشاف أنها مشفرة، ببساطة، لا يمكن التمييز بين الاتصالات المُشفرة بشكل دقيق، وسلوك الاتصالات العشوائية في الفضاء الكوني".

وأوضح سنودن إنه في حالة وجود كائنات فضائية، وفي حال كونها ذكية، فسوف تعمل بما لا يدع مجالا للشك على تشفير اتصالاتها، وأشار إلى أنه في حال كانت رسائل هذه الكائنات الفضائية مشفرة بدقة، فلن تتمكن أية وكالة أمن من اكتشاف هذه الاتصالات، بدلا من ذلك ستبدو للمراقبين وكأنها "ضجيج فضائي".

وأضاف: "عندما نفكر في كل ما نسمعه عن طريق الأقمار الصناعية، قد يبدو الأمر خياليا، ولكننا ربما نستمع بالفعل إلى أصوات مكالمات هاتفية أو رسائل بين كوكب خارجي ونظام الـ GPS الخاص به، أو إشارات بالأقمار الاصطناعية بين هذا الكوكب وبين أجهزة التلفاز الموجودة عليه على سبيل المثال، وهذا ما لا يمكننا تمييزه عن موجات الإشعاعات الكونية التي تصل إلينا.

هذا ولا يعتبر سنودن الشخص الوحيد الذي يعتقد أن الكائنات الفضائية تحاول اجراء اتصالات معنا، لكننا غير قادرون على سماعها أو فك شفرات رسائلها.

حيث تقول الدكتورة "ناتالي كابرول"، التي تقود عملية البحث عن الكائنات الفضائية في معهد سيتي في ولاية كاليفورنيا: "ربما في حياتنا هذه توجد كائنات بسيطة قريبة من كوكب الأرض، بل ربما نجد نسخة طبق الأصل من كوكبنا في مجرة أخرى، إلا أن اكتشاف حياة ذكية فضائية لن يكون سهلا، بسبب محدودية نظرتنا للكون، ومحدودية إمكاناتنا في اكتشاف أسراره.

المصدر: ديلي ميل