الخارجية الروسية: خطر تصعيد الوضع في شرق أوكرانيا مازال قائما

أخبار العالم

الخارجية الروسية: خطر تصعيد الوضع في شرق أوكرانيا مازال قائماماريا زاخاروفا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gzfn

ذكرت وزارة الخارجية الروسية أنه مازال هناك خطر تصعيد الوضع في جنوب شرق أوكرانيا، حيث يسجّل تمركز للجيش الأوكراني في بعض المناطق على خط الفصل بين الطرفين.

وقالت ماريا زاخاروفا الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية خلال مؤتمر صحفي عقدته الخميس 27 أغسطس/آب في موسكو: "يبقى الوضع في جنوب شرق أوكرانيا صعبا للغاية، إذ تستمر عمليات القصف المدفعي، بما في ذلك هجمات تستهدف مناطق مأهولة، ما يؤدي إلى سقوط ضحايا".

وأشارت إلى تسجيل خروقات لاتفاقات مينسك، فيما يخص سحب الأسلحة الثقيلة من منطقة النزاع، بالإضافة إلى تمركز مكثف للقوات المسلحة الأوكرانية في بعض الأماكن.

وأردفت الدبلوماسية قائلة: "هذا كله لا يساهم في تعزيز الثقة، وهناك خطر تصعيد الوضع. لقد عقدت في مينسك اجتماعات لمجموعة الاتصال ولجانها الفرعية، ويستمر هذا العمل، لكنه يسير بصعوبة وببطء فيما يخص عقد اتفاقية لسحب الأسلحة من عيار أقل من 100 ملم والدبابات".

وكشفت عن اقتراح طُرح خلال المفاوضات السلمية في مينسك وصفته بالبناء، يتعلق بإحلال نظام وقف إطلاق النار الحقيقي في منطقة النزاع بحلول 1 سبتمبر/أيلول المقبل. وتابعت: "إننا نعول كثيرا على تطبيق هذا الاقتراح فعلا"، علما بأن هذا الاقتراح يتعلق بضمان سلامة الأطفال مع بدء السنة الدراسية في 1 سبتمبر/أيلول.

زاخاروفا: مجلس الأمن الدولي سيبحث خلال فترة رئاسة روسيا فيه قضايا الشرق الأوسط

كما تطرقت الدبلوماسية الروسية إلى أجندة مجلس الأمن الدولي خلال فترة رئاسة روسيا فيه الشهر القادم.

وأعادت إلى الأذهان أن الرئاسة الروسية في المجلس ستصادف هذا العام الذي يحتفل فيه العالم بالذكرى السبعين لإنشاء الأمم المتحدة، ستصادف إفتتاح أعمال الدورة الجديدة للجمعية العامة للامم المتحدة. وأكدت أن العمل في مجلس الأمن خلال هذه الفترة سيكون نشطا جدا، في الوقت الذي سيجتمع فيه عدد كبير جدا من رؤساء الدول والحكومات في مقر الأمم المتحدة.

وتابعت أن الحدث الرئيسي خلال الرئاسة الروسية في المجلس سيتمثل في اجتماع وزاري مفتوح، سيكون مكرسا للحفاظ على السلام والأمن وتسوية النزاع في الشرق الأوسط وشمال افريقيا، بالإضافة إلى مكافحة الخطر الإرهابي، موضحة أن الاجتماع سيعقد يوم 30 سبتمبر/أيلول المقبل.

وذكرت أن الأزمة الليبية ستكون حاضرة بقوة في أجندة المجلس الأسبوع القادم، بالإضافة إلى موضوع رفع العقوبات المفروضة على ليبيا، وتمديد تفويض البعثة الأممية في هذه البلاد.

المصدر: وكالات