كييف: العسكريون الأوكرانيون باشروا بسحب الأسلحة الثقيلة

أخبار العالم

كييف: العسكريون الأوكرانيون باشروا بسحب الأسلحة الثقيلةصورة من الأرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gm8o

أعلن أناتولي ستيلماخ، المتحدث باسم العملية الخاصة للقوات الأوكرانية أن العسكريين الأوكرانيين قد باشروا بتنفيذ أمر سحب الأسلحة الثقيلة من كل خطوط التماس في دونباس.

وقال ستيلماخ لوكالة "نوفوستي" الخميس 26 فبراير/شباط: "نعم، يوجد أمر بسحب (الأسلحة)، وقد بدأت اليوم المرحلة الأولى لسحب أسلحتنا، وهي مدافع "رابيرا" ذات (العيار) 100 ملم حيث ستسحب خلال يوم إلى مسافة 25 كلم عن خط المواجهة العسكرية".

ورد ستيلماخ بـ "نعم" على سؤال توضيحي حول ما إذا كان هناك أمر صدر من الرئيس بيترو بوروشينكو وهل يجري سحب الأسلحة بالفعل، مشيرا كذلك إلى أن العملية تجري تحت مراقبة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا على كل خطوط التماس.

الخارجية الروسية تدعو أطراف الأزمة الأوكرانية ومنظمة الأمن والتعاون إلى تنفيذ اتفاقيات مينسك

في غضون ذلك دعت وزارة الخارجية الروسية أطراف الأزمة في دونباس ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا إلى ضمان تنفيذ اتفاقات مينسك بشكل كامل.

الخارجية الروسية

وقالت الوزارة الخميس على موقعها إن "الجانب الروسي يدعو أطراف الأزمة وبعثة الأمن والتعاون في أوروبا بأوكرانيا إلى ضمان التنفيذ الكامل وفي موعده للالتزامات بموجب اتفاقيات مينسك 12 فبراير/شباط".

وذكرت الخارجية بأنه "وفق مجموعة الإجراءات في تنفيذ اتفاقيات مينسك" "التزمت أطراف الأزمة ببدء سحب الأسلحة الثقيلة في موعد لا يتجاوز اليوم الثاني من وقف إطلاق النار، أي في 17 فبراير/شباط والانتهاء من ذلك خلال 14 يوما، أما منظمة الأمن والتعاون فالتزمت بالمساهمة في هذه العملية".

وأعربت الوزارة عن "قلقها من تصرفات الجانب الأوكراني الذي يتهرب من سحب الأسلحة الثقيلة واضعا شرطه المسبق بضرورة تطبيق وقف إطلاق نار مطلق لـ48 ساعة كاملة في كل منطقة الأزمة".

كما أعربت عن قلقها من مطالبة بعثة المراقبة الخاصة لمنظمة الأمن والتعاون شرق أوكرانيا طرفي الأزمة بتقديم معلومات كاملة عن تمركز الأسلحة ومساراتها وموعد سحبها وأماكن تخزينها، مشيرة إلى أنه "لا ذلك ولا آخر غيره موجود في اتفاقيات مينسك، بل هي تنص بدقة على المسافة التي يجب سحب الأسلحة منها حسب أنواعها. ويجب على بعثة المنظمة العمل بالذات على تأكيد عدم وجود مثل هذه الأسلحة في هذه المناطق".

ومن ناحية أخرى أكدت الخارجية رضاها عن تقرير بعثة المراقبين الأخير بشأن حقائق سحب قوات الدفاع الشعبي الأسلحة الثقيلة من خط التماس جنوب شرق البلاد.

ورحبت الخارجية الروسية بـ"المعلومات حول الاتفاق الذي توصلت اليه بعثة المراقبة الخاصة وقوات الدفاع إزاء مرافقة موظفي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا قوافل الأسلحة الثقيلة إلى سبعة أماكن".


تعليق مراسل RT الإنجليزية

المصدر: RT + "نوفوستي"

فيسبوك 12مليون