سفير بريطانيا الأسبق لدى سوريا: علينا ابتلاع فخرنا ومصادقة الأسد

أخبار العالم العربي

سفير بريطانيا الأسبق لدى سوريا: علينا ابتلاع فخرنا ومصادقة الأسد
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k50m

دعا السفير البريطاني الأسبق في سوريا، أندريو غرين، بارون ديدينغتون، حكومة المملكة المتحدة "لابتلاع فخرها" وبناء علاقات صداقة مع السلطات السورية بقيادة الرئيس بشار الأسد.

وقال غرين، في مقابلة مع مجلة "The House Magazine" البريطانية، نشرت اليوم الجمعة، إن الأسد "هنا للبقاء"، واصفا الرئيس السوري بأنه "الزعيم الشكلي أكثر من الديكتاتور" ومشيرا إلى أن المملكة المتحدة عليها أن تسعى لمصادقته.

وأوضح غرين، الذي تولى منصب سفير بريطانيا لدى سوريا في 1991-1994، ولدى السعودية في 1996-2000: "الواقع الحالي يكمن في أن نظام الأسد سيبقى، وقواته حققت تقدما حاسما على الأرض وتحظى بدعم قوي من روسيا وإيران، اللاعبان المحوريان في المنطقة في الوقت الراهن، وحتى الإسرائيليون تعلموا التعايش مع النظام السوري".

وتابع موضحا: "أما بالنسبة إلينا، فإننا لن نحصل على استراتيجية عقلانية تجاه سوريا في حال عدم التخلص من رفضنا الغريزي لنظام الأسد، إن هذه الدولة، بالطبع، بوليسية وقاسية، لكن هذا الأمر مستمر منذ عقود".

وأشار البارون البريطاني إلى أن الاضطهادات في سوريا "جرت ليس فقط بسبب الأسد، الذي يمثل زعيما شكليا أكثر من الديكتاتور"، معتبرا أن "السوريين يعلمون أن بإمكانهم أن يعيشوا حياة طبيعية في حال بقائهم خارج السياسة".

وشدد غرين على أن الاضطرابات، التي مر، أو يمر بها العراق ومصر وليبيا، تؤكد أن بلدان المنطقة أفضل لها أن تبقى مستقرة حتى ولو كانت تحت قبضة "دول بوليسية"،

وتابع: "حان الوقت بالتالي لأن ننظر بموضوعية إلى النظام السوري ومصالحنا في المنطقة، ومصلحتنا الأساسية تتمثل بتحرير الأراضي السورية، التي يسيطر عليها داعش وحلفاؤه، وعلينا أن نؤكد بوضوح أن المتطرفين الإسلاميين يشكلون أكبر تهديد لمجتمعنا منذ الحرب العالمية الثانية".

وأردف: "هناك مثل عربي يقول عدو عدوي صديقي، الصداقة على الأرجح غير ممكنة حاليا حتى يصحح النظام السوري نهجه، لكن في الوقت الراهن علينا أن نبتلع فخرنا والتحرك بهذا الاتجاه. وإعادة فتح السفارة البريطانية في دمشق يمكن أن تكون بداية جيدة لأن الالتزام بالشتم تجاه أحد ليس استراتيجية".

المصدر: Independent

رفعت سليمان

// 26.06.2018 по тикету 15478
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا