العدوان الثلاثي على سوريا يعمّق الشرخ العربي

أخبار العالم العربي

العدوان الثلاثي على سوريا يعمّق الشرخ العربيالعاصمة السورية دمشق - السبت 14 أبريل 2018 -
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k419

استهدفت القوات الأمريكية والفرنسية والبريطانية عددا من المواقع في سوريا في عملية ادعى الغرب أنها جاءت لمعاقبة دمشق على شنها هجوما كيميائيا مزعوما في دوما بالغوطة الشرقية.

العدوان الثلاثي الذي نفذته واشنطن وباريس ولندن على سوريا، عمق الشرخ العربي وأكد الانقسام، حيث لاقى القصف ترحيبا من عدة دول عربية، وكانت قطر سباقة إليه.

قطر..

قالت الخارجية القطرية في بيان لها:

استمرار استخدام النظام السوري للأسلحة الكيميائية والعشوائية ضد المدنيين، وعدم اكتراثه بالنتائج الإنسانية والقانونية المترتبة على تلك الجرائم، يتطلب قيام المجتمع الدولي باتخاذ إجراءات فورية لحماية الشعب السوري وتجريد النظام من الأسلحة المحرمة دوليا.

وحملت الخارجية القطرية السلطات السورية المسؤولية الكاملة عما يحدث، داعية مجلس الأمن إلى الاضطلاع بمسؤولياته لوقف "جرائم النظام واستخدامه الأسلحة المحرمة دوليا وتقديم مرتكبي تلك الجرائم للعدالة الدولية".

السعودية..

أكدت الخارجية السعودية تأييد الرياض التام للضربة العسكرية التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على أهداف عسكرية في سوريا.

وقال المصدر الديبلوماسي السعودي في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء السعودية:

  العمليات العسكرية جاءت ردا على استمرار النظام السوري في استخدام الأسلحة الكيميائية المحرمة دوليا ضد المدنيين الأبرياء بمن فيهم الأطفال والنساء، واستمرارا للجرائم التي يرتكبها منذ سنوات ضد الشعب السوري.

وأشار بيان الخارجية السعودية إلى أن دمشق تتحمل مسؤولية تعرض سوريا لهذه العمليات العسكرية، في ظل تقاعس المجتمع الدولي عن اتخاذ إجراءات صارمة.

 البحرين..

حذت حذو السعودية وقطر مؤيدة القصف الذي نفذته الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على أهداف في الأراضي السورية.

وأعربت الخارجية البحرينية عن تأييدها الكامل للعملية العسكرية، داعية  مجلس الأمن ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى "التحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية في الغوطة الشرقية"، مشددة على أهمية تضافر كافة الجهود الرامية لإنهاء الأزمة السورية، والتوصل لحل سياسي يقوم على مبادئ جنيف 1 وقرار مجلس الأمن الدولي 2254 وبما يحفظ ‍‍سيادة سوريا ووحدة وسلامة أراضيها.

 العراق..

اعتبرت الخارجية العراقية الضربات التي نفذت فجر السبت على سوريا "تصرفا خطيرا جدا"، وحذرت من تداعياتها على استقرار وأمن المنطقة، مؤكدة أن :

عملا كهذا من شأنه أن يجر المنطقة إلى تداعيات خطيرة تهدد أمنها واستقرارها وتمنح الإرهاب فرصة جديدة للتمدد بعد أن تم دحره في العراق وتراجع كثيرا في سوريا.

ودعت بغداد المجتمعين بالرياض في القمة العربية لاتخاذ موقف واضح تجاه هذا التطور الخطير.

 مصر..

أعربت مصر عن قلقها للتصعيد العسكري الراهن على الساحة السورية، وحذرت من آثاره على الشعب السوري.

وشددت الخارجية في بيان على رفضها القاطع لاستخدام أي أسلحة محرمة دوليا على الأراضي السورية، وطالبت بإجراء تحقيق دولي شفاف في هذا الشأن ووفقا للآليات والمرجعيات الدولية.

ودعت القاهرة المجتمع الدولي والدول الكبرى لتحمل مسئولياتها في الدفع بالحل السلمي للأزمة السورية بعيدا عن الاستقطاب، والمساعدة في ضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى المحاصرين والمتضررين من استمرار النزاع المسلح.

لبنان..

أصدر مكتب إعلام الرئاسة اللبنانية بيانا، أكد فيه أن:

ما حصل في سوريا لا يسهم في إيجاد حل سياسي للأزمة السورية التي دخلت عامها الثامن، بل يعيق كل المحاولات الجارية لإنهاء معاناة الشعب السوري، إضافة إلى أنه قد يضع المنطقة في وضع مأزوم تصعب معه إمكانية الحوار الذي بات حاجة ضرورية لوقف التدهور وإعادة الاستقرار والحد من التدخلات الخارجية التي زادت الأزمة تعقيدا.

وشدد الرئيس ميشال عون على رفض لبنان استهداف أي دولة عربية باعتداءات خارجية بمعزل عن الأسباب التي سيقت لحصولها، ورأى في التطورات الأخيرة جنوحا إلى مزيد من تورط الدول الكبرى في الأزمة السورية.

الكويت..

أكدت الكويت أنها تتابع باهتمام وقلق التطورات التي طرأت على المشهد السوري، وقال مصدر مسؤول بالخارجية الكويتية في بيان، إن:

الكويت تأسف لهذا التصعيد الخطير، وتدعو مجلس الأمن إلى تجاوز خلافات أعضائه وإظهار وحدة مواقفهم، لتعزيز قدرتهم على تحمل مسؤولياتهم التاريخية في حفظ الأمن والسلم الدوليين.

وأفادت الخارجية بأن الكويت سعت من خلال عضويتها غير الدائمة في مجلس الأمن، وبالتعاون مع السويد إلى إصدار قرار مجلس الأمن رقم 2401، والذي يطالب بوقف فوري لإطلاق النار وتمكين فرق الإغاثة من تقديم مساعداتها الإنسانية لمحتاجيها.

الجزائر..

صرح الوزير الأول أحمد أويحيى:

"الجزائر تعبر عن أسفها إزاء الضربات الجوية الأمريكية البريطانية الفرنسية التي استهدفت مواقع في سوريا".

وأضاف أويحيى خلال مؤتمر صحفي، أنه كان ينبغي التحقق من معلومات عن الهجومات الكيميائية في سوريا، مشيرا في السياق إلى أن الجزائر تدين أي هجوم كيميائي تطبيقا للمعاهدات الدولية.

سلطنة عمان

أعلنت الخارجية العمانية، عن تفهمها للأسباب التي دفعت الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا إلى توجيه ضربة عسكرية ضد مواقع في سوريا فجر السبت.

وقالت في بيان نشرته على موقع "تويتر" أيدت فيه العدوان الثلاثي:

"تعرب السلطنة عن تأييدها للأسباب التي أدت بالولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا للقيام بالإجراءات العسكرية ضد المنشآت العسكرية السورية".

المصدر: وكالات

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا