مقتل 5 من قوات موالية لحفتر باشتباك في بنغازي

أخبار العالم العربي

مقتل 5 من قوات موالية لحفتر باشتباك في بنغازي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/igwe

قال متحدث عسكري ليبي الخميس 2 فبراير/شباط، إن 5 من قوات شرق ليبيا قتلوا باشتباكات يقودها مسلحون تحصنوا على أطراف منطقة في بنغازي تمت استعادة السيطرة عليها مؤخرا.

ونقلت وكالة "رويترز" عن ميلاد الزواي، المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي، قوله مساء الأربعاء: "المرحلة الأولى من تأمين العمارات (منطقة محاصرة منذ فترة داخل حي قنفودة جنوب غرب لطرد مسلحين من المباني قيد الإنشاء وتسمى العمارات 12) انتهت بعد اشتباكات عنيفة وضربات جوية".

وتقاتل قوات موالية لخليفة حفتر، قائد الجيش الوطني الليبي متشددين وخصوما آخرين في بنغازي منذ عام 2014. وأمنت تلك القوات معظم أنحاء المدينة لكنها منيت بخسائر فادحة في الأرواح خلال محاولتها استعادة السيطرة على مناطق متبقية. وما زال الجيش يواجه مقاومة مسلحة في حيين شمال بنغازي هما سوق الحوت والصابري.

السراج يتفاوض من أجل المزيد من الأموال لمساعدة أوروبا بشأن الهجرة

وعلى صعيد آخر، أبلغ فائز السراج، رئيس حكومة الوفاق الليبية المدعومة من الأمم المتحدة، كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي، الخميس، أنه يجب على الاتحاد أن يدفع المزيد من الأموال للحصول على مساعدة طرابلس في الحد من تدفق المهاجرين الأفارقة إلى أوروبا.

وتشير "رويترز" إلى أن السراج يوجد في بروكسل عشية اجتماع زعماء الاتحاد الأوروبي في مالطا، حيث من المتوقع أن يلقوا بثقلهم وراء جهود جديدة لوقف وصول اللاجئين والمهاجرين الأفارقة عبر ليبيا إلى إيطاليا.

ووفقا للوكالة، فإن الاتحاد يكثف تدريباته لخفر السواحل الليبي ويعرض المزيد من المال والمساعدات على ليبيا وغيرها من البلدان الأفريقية حتى تتمكن من إحكام السيطرة على حدودها لمنع تسلل المهاجرين الراغبين في حياة أفضل في أوروبا.

لكن في تصريحات مشتركة مع رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك -الذي سيرأس قمة الاتحاد الأوروبي في مالطا يوم الجمعة- قال السراج إن ذلك ليس كافيا.

وعبر السراج عن أمله في أن تكون آليات الاتحاد الأوروبي لمساعدة ليبيا أكثر عملية. وقال إنه لن يذكر قيمة الأموال المخصصة لليبيا في هذا الصدد لكونها قليلة للغاية.

ولم يعلن الاتحاد الأوروبي عن قيمة مساعداته لليبيا لكن من المتوقع أن تكون صغيرة جدا مقارنة بمنحة بقيمة 6.5 مليار دولار تعهد بها العام الماضي لتركيا في اتفاق نجح في الحد من وصول اللاجئين والمهاجرين من الشرق الأوسط إلى اليونان.

وقال توسك: "أوروبا أثبتت أنها قادرة على غلق الممرات "، في إشارة إلى اتفاقها مع تركيا.. الآن حان الوقت لغلق الممر من ليبيا إلى إيطاليا.. بوسعنا ذلك.. ما نحتاجه هو التصميم الكامل على عمل ذلك".

تحاول حكومة السراج بسط سيطرتها على العاصمة طرابلس وباقي أنحاء ليبيا لكنها تواجه فصائل متعددة ومن  القائد القوي في شرق ليبيا الذي تردد على روسيا مؤخرا.

المصدر: رويترز

إياد قاسم

الأزمة اليمنية