ماكرون يتلقى أول دعوة في عهدته الثانية لزيارة دولة عربية

أخبار العالم العربي

ماكرون يتلقى أول دعوة في عهدته الثانية لزيارة دولة عربية
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/svzk

وجه الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون دعوة إلى نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون لزيارة الجزائر قريبا، متطلعا لتوسيع التعاون بين البلدين.

وجاء ذلك في رسالة أرسلها تبون بمناسبة فوز ماكرون في الانتخابات الرئاسية لولاية ثانية.

وجاء في بيان الرئاسة الجزائرية أن الرئيس الجزائري قال في التهنئة: "وإذ أقرن هذه التهاني والتمنيات بالتعبير عن سروري باستقبالكم عن قريب في الجزائر لنطلق سويا ديناميكية تدفع إلى التقدم في معالجة الـملفات الكبرى وإلى تكثيف وتوسيع العلاقات الجزائرية الفرنسية، تفضلوا، فخامة الرئيس وصديقي العزيز بقبول أسمى عبارات الـمودة والتقدير والاحترام".

وأضاف "يسعدني بمناسبة تجديد انتخابكم رئيسا للجمهورية الفرنسية، أن أتوجه إليكم، باسم الجزائر شعبا وحكومة وأصالة عن نفسي، بأحر التهاني وبخالص تمنياتي لكم بالنجاح في مواصلة مهامكم السامية".

وأفاد بأن الثقة التي جددها الشعب الفرنسي فيكم، دليل عرفان على النتائج التي حققتموها، وهي شهادة تقدير لما تتمتعون به من مـزايا رجال الدولة، التي سخرتموها لخدمة مصالح أمتكم ومكانتها على الساحة الدولية.

وتابع قائلا: "إذ أعرب في هذا المقام عن ارتياحي لجودة علاقتنا الشخصية الـمتسمة بالثقة والـمودة، وللتطورات التي أحرزتها ولو نسبيا الشراكة الجزائرية الفرنسية، بفضل تفانينا والتزامنا، فإنني في الوقت الذي تباشرون فيه عهدة ثانية، أتمنى أن تكون ثرية بالجهد الـمشترك في مسار العلاقات الثنائية للوصول بها إلى أفضل المستويات المأمولة وأقدر أهمية الفرصة التاريخية المتاحة لنا لاستشراف المستقبل والتكفل بطموحاتنا بشجاعة ومسؤولية".

وصرح بأن الرؤية المجددة المنطلقة من احترام السيادة وتوازن الـمصالح التي تتقاسهما الجزائر وفرنسا فيما يتعلق بالذاكرة وبالعلاقات الإنسانية والـمشاورات السياسية، والاستشراف الاستراتيجي، والتعاون الاقتصادي والتفاعلات في كافة مستويات العمل المشترك، من شأنها أن تفتح للبلدين آفاقا واسعة من الصداقة والتعايش المتناغم في إطار المنافع المتبادلة.

المصدر: الرئاسة الجزائرية

الأزمة اليمنية
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا