انتعاش سوق العقارات في مدينة صينية بعد زيارة كيم جونغ أون

مال وأعمال

انتعاش سوق العقارات في مدينة صينية بعد زيارة كيم جونغ أونأرشيف - الرئيسان الصيني والكوري الشمالي
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/k6on

قفزت أسعار العقارات في مدينة داندونغ الصينية الواقعة على الحدود مع كوريا الشمالية بعد زيارة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى الصين نهاية شهر مارس الماضي.

وأظهرت دراسة أجرتها صحيفة "غلوبل تايمز" الرسمية أن متوسط أسعار العقارات في مدينة داندونغ ارتفع من 3 آلاف يوان (حوالي 470 دولارا) للمتر المربع الواحد إلى 5 آلاف يوان (نحو 780 دولارا)، وفي أحياء المدينة تضاعفت الأسعار.

وأشارت الصحيفة إلى أن العقارات الواقعة بالقرب من نهر يالو الفاصل بين الصين وكوريا الشمالية كانت الأكثر ارتفاعا.

ولم تعط الصحيفة تفسيرا واضحا للسبب المفاجئ في ارتفاع أسعار العقارات، إلا أن شركة عقارية تنشط في مدينة داندونغ، قالت إن الأسعار قفزت بعد زيارة الزعيم الكوري إلى الصين في 25 – 28 مارس، والتي تعد الأولى منذ العام 2011.

بينما، عزا مسؤول صيني زيادة الإقبال على العقارات في المدينة للانتهاء من تنفيذ عدة مشاريع عقارية في المدينة، لافتا إلى أن معظم المشترين هم من السكان المحليين.

وتشكل مدينة داندونغ المعبر الرئيسي إلى كوريا الشمالية، ومنطلقا لرحلات يومية لمئات السياح في زوارق تجول نهر يالو الحدودي لاستراق نظرات سريعة إلى عالم آخر. تقترب المراكب إلى مسافة أمتار من الضفة الكورية، لتتيح لرعايا ثاني اقتصاد عالمي مشاهدة جيرانهم في بلدهم الفقير الخاضع لعقوبات لوقف برامجه الصاروخية والنووية.

ويربط مدينة داندونغ، الواقعة في شمال شرق الصين، جسر "صداقة" مع كوريا الشمالية، المعزولة عن العالم، ويقصد هذا الجسر ملايين السياح الصينيين سنويا لاكتشاف جارتهم المثيرة للجدل.

كما تعد داندونغ ميناء تصدير مهما لمقاطعة لياونينغ، وهو متصل بواسطة السكك الحديدية بكوريا الشمالية، وظلت المدينة بوابة صناعية وتجارية مهمة.

المصدر: "نوفوستي"

فريد غايرلي

 

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

الأردن ترفض تمديد استئجار قريتين لإسرائيل