اكتشاف مومياوات "مغطاة بالنحاس" شمال روسيا

العلوم والتكنولوجيا

اكتشاف مومياوات اكتشاف مومياوات "مغطاة بالنحاس" شمال روسيا
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/j2l6

عثر الباحثون على مومياء "بالغة"، محفوظة في صفائح نحاسية في الشمال الأقصى من روسيا، إلى جانب مومياء "طفل صغير".

ويمكن أن تسلط هذه الاكتشافات الضوء على طرق الدفن في العصور الوسطى، وكذلك الممارسات الطبية.

واكتُشفت البقايا المحنطة بالقرب من موقع "زيليني يار" الأثري، في منطقة يامالو-نينيتس ذات الحكم الذاتي، المكتشف عام 1997، ومنذ ذلك الحين، كانت مصدر العشرات من الاكتشافات النادرة.

وقال ألكسندر غوسيف، الباحث من المركز العلمي لدراسة المنطقة القطبية الشمالية (SCSA): "لقد حققنا نجاحا كبيرا هذا العام، فقد تمكنا من فتح 10 مقابر، 5 منها لم تتعرض للنهب في العصور القديمة".

وكانت المومياوات المحفوظة ملفوفة في لحاء نبات القضبان، والنسيج السميك. وتم تغطية المومياء "الكبيرة" طولها 170 سم، بصفائح نحاسية من الرأس حتى أخمص القدمين، هذا وقُدر عمر مومياء "الطفل" عند الوفاة بأقل من سنة.

وأُرسلت المومياوات إلى معهد التطوير والتنمية في الشمال، في منطقة تيومين، على بعد 500 كم جنوب زيليني يار.

وقالت يفغينيا سفياتوفا، عالمة الأنثروبولوجيا من مركز حماية الآثار التاريخية والثقافية: "عندما فهمنا أن حالة المومياء الكبيرة جيدة، لم نخاطر بفتح المدفن على الفور، وقمنا باستخراجها مع التربة لتجنب خطر إلحاق الضرر بالأقمشة".

وسيقوم فريق كوري بفحص المومياوات إلى جانب العلماء الروس، كما يخطط الباحثون لإخضاعها إلى التصوير المقطعي بالحاسوب، لتحديد حالتها.

الجدير بالذكر، أنه تم دفن المومياوات في زيليني يار، التي تقع على حافة الدائرة القطبية، بين القرنين السادس والثالث عشر. وتمكن علماء الآثار في الفترة بين عامي 2013 و2017، من العثور على 47 مقبرة منفصلة هناك.

وفي عام 2015، اكتُشفت مومياء "طفل" يبلغ عمره  6 أو 7 سنوات، وتعود إلى القرن الثالث عشر.

المصدر: RT

ديمة حنا

أفلام وثائقية