مصابو الموت الأسود يتوجهون إلى مستشفى "الأمل الأخير"

العلوم والتكنولوجيا

مصابو الموت الأسود يتوجهون إلى مستشفى
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/nb5a

عندما انتشر وباء الطاعون في شمال مقاطعة لينكولنشاير في منتصف القرن الرابع عشر، كان المرضى وفاقدو الأمل يتوجهون إلى مستشفى دير ثورنتون القريب، للحصول على علاج.

وتفيد مجلة Antiquity بأنه نتيجة لزيادة عدد الوفيات بسبب هذا المرض، اضطر الرهبان إلى دفنهم في مقابر جماعية. وقد اكتشف علماء الآثار إحدى هذه المقابر عام 2012 . وقبل فترة درس علماء جامعة شيفيلد رفات ضحايا الموت الأسود وتوصلوا إلى تفاصيل جديدة.

وتشير نتائج الدراسة، إلى أن عدد الضحايا في القبر هو 48 بين رجال ونساء وأطفال أغلبهم دون السابعة عشرة من العمر وتاريخ دفنهم يعود إلى القرن الرابع عشر. ووفقا للخبراء، كان سبب الوفاة انتشار الوباء. وقد توصل الباحثون إلى هذا الاستنتاج ليس فقط بسبب عدد الجثث، بل بسبب اختلاف أعمار الضحايا.

وقد تزامنت فترة وفاة هؤلاء الأشخاص مع انتشار وباء الطاعون في انجلترا، ووجد خلال تحليل أضراس أخذت من 16 متوفيا، الحمض النووي لعصيات الطاعون، وهذا ما أكد وفاتهم بالوباء.

ويشير الدكتور هيو ويلموت من جامعة شيفيلد، إلى أن الناس على الرغم من انتشار الطاعون في هذه المناطق، لم يغادروا مساكنهم واستمروا في دفن ذويهم في قبور منفردة ويقول موضحا، "كان الموتى يدفنون بالطريقة التقليدية في قبور منفردة. ولكن العثور على مقبرة جماعية، يشير إلى حدوث تغيرات في نمط الحياة التقليدي. ونحن نعتقد أن هذا ما حدث فعلا في ثرونتون".

ويشير ويلموت، إلى أن الضحايا دفنوا بجانب بعضهم وليس فوق بعضهم، ما يشير إلى أنهم دفنوا في اليوم ذاته، وقد لفت جثة كل منهم بكفن، ما حافظ على هياكلهم جيدا.

ويذكر أن وباء الطاعون الذي انتشر في انجلترا حصد حياة نصف سكانها، ومع ذلك استمرت الحياة وخلال مئة عام بلغ تعداد السكان مستواه السابق. بحسب ويلموت.

المصدر: فيستي. رو

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا