إسرائيل تفرض طوقا أمنيا على الضفة الغربية

أخبار العالم العربي

إسرائيل تفرض طوقا أمنيا على الضفة الغربيةالجيش الإسرائيلي في حارات القدس
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/hq4f

فرضت القوات الإسرائيلية طوقا أمنيا شاملا على الضفة الغربية عقب عملية تل أبيب، التي أسفر عن مقتل 4 إسرائيليين، وشنت فجر الجمعة 10 يونيو/ حزيران حملة اعتقالات ومداهمات واسعة.

وعللت القوات الإسرائيلية فرضها الطوق الأمني بسبب حلول عيد "شبوعوت" (نزول التوراة) اليهودي، كما أغلقت جميع المعابر إلى قطاع غزة.

وقالت مصادر في الجيش الإسرائيلي إن الطوق سيرفع منتصف ليلة الأحد القادمة وإنه لن يطبق على دخول المصلين إلى الحرم القدسي لإقامة صلاة الجمعة.

وأعلنت قيادة الشرطة الإسرائيلية في القدس الجمعة تعزيز القوات عند الحواجز المحيطة بها خلال صلاة الجمعة الأولى من شهر رمضان اليوم، كما أغلقت بعض الشوارع المحيطة بالبلدة القديمة.

وقالت مصادر إسرائيلية أخرى إنه تقرر منع جميع العمال الفلسطينيين وحملة التصاريح التجارية والتصاريح الخاصة وتصاريح البحث عن عمل من الدخول إلى إسرائيل ومدينة القدس حتى منتصف ليلة الأحد.

وأضافت المصادر: "يستثنى من الإغلاق من يحملون تصاريح للصلاة في المسجد الأقصى، موضحة أن "الفلسطينيين الذين تزيد أعمارهم على 45 عاما بالإضافة إلى (حملة) تصاريح الصلاة من 35 عاما إلى 45 عاما سيسمح لهم بالدخول للصلاة في الأقصى، فيما سيسمح للنساء من كل الأعمار والأطفال تحت سن 12 عاما من أداء الجمعة، بالإضافة إلى الحالات الإنسانية".

هذا وألغت السلطات الإسرائيلية "التسهيلات" التي منحتها في شهر رمضان لسكان قطاع غزة، بما فيها الصلاة في المسجد الأقصى أيام الجمعة.

وقالت مصادر فلسطينية لوكالة "معا": "الجانب الإسرائيلي أبلغ نظيره الفلسطيني بوقف السماح لسكان قطاع غزة لمن هم فوق الـ 50 عاما بالصلاة في المسجد الأقصى أيام الجمع".

الأمم المتحدة: إلغاء إسرائيل تصاريح دخول الفلسطينيين ربما كان عقابا جماعيا

من جهته أكد الأمير زيد بن رعد الحسين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الجمعة أن إلغاء إسرائيل تصاريح دخول الفلسطينيين بعد هجوم تل أبيب الأخير، ربما كان عقابا جماعيا يحظره القانون الدولي.

وقالت رافينا شامداساني المتحدثة باسم المفوض السامي إن الحسين يدين الهجوم، لكنه يشعر بقلق بالغ إزاء إلغاء التصاريح وهو إجراء "قد يصل إلى العقاب الجماعي المحظور ولن يؤدي إلا لزيادة الشعور بغياب العدالة والإحباط لدى الفلسطينيين".

وكان الجيش الإسرائيلي ألغى الخميس تصاريح دخول 83 ألف فلسطيني، موضحا أنه سيرسل مئات من القوات الإضافية للضفة الغربية المحتلة.

القوات الإسرائيلية تشن حملة اعتقالات ومداهمات واسعة في الضفة

من جهتها ذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن القوات الإسرائيلية شنت فجر الجمعة، حملة اعتقالات ومداهمات واسعة في جميع أنحاء مدن وقرى ومخيمات الضفة.

وقالت المصادر إن القوات اقتحمت مدينة يطا وقرية الشيوخ وقرية بيت عوا ومدينة الخليل، كما اقتحمت بلدتي سنجل وبدرس في رام الله، ومخيم عايدة في شمال بيت لحم، وحي كفر سابا في قلقيلية، والعيزرية وأبو ديس والقدس القديمة، وطمون وطوباس، ما أسفر عن اندلاع مواجهات في أكثر من محور أطلقت خلالها القوات الإسرائيلية الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأضافت المصادر أن القوات الإسرائيلية داهمت منزلي منفذي هجوم تل أبيب، الذي أدى إلى مقتل 4 إسرائيليين وجرح 20 آخرين أمس.

وأضافت "معا" نقلا عن مصادر إسرائيلية تأكيدها أن الجيش الإسرائيلي وجهاز "الشاباك" يعدان قوائم اعتقالات جديدة ويقرران شن حملات اعتقال واسعة بحق الفلسطينيين اعتبارا من الليلة في جميع أنحاء الضفة الغربية.

وقال مصدر أمني إسرائيلي إن انخفاضا في عدد المعتقلين طرأ خلال فترة الهدوء الأخيرة، إذ اقتصرت الاعتقالات على الأشخاص الذين شكلوا خطرا مباشرا، لكن بعد هجوم تل أبيب فإن الاعتقالات ستتصاعد بهدف منع التصعيد مجددا.

المصدر: وكالات

الأزمة اليمنية