دراسة: الرغبة في التبرع بالمال بين كبار السن قد تشير إلى مراحل "مبكرة" من مرض لا دواء له!

الصحة

دراسة: الرغبة في التبرع بالمال بين كبار السن قد تشير إلى مراحل
صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/t9lg

للمساعدة في حماية كبار السن من الاستغلال المالي، يعمل الباحثون على فهم من هم الأكثر عرضة للخطر.

وتشير نتائج دراسة جديدة من كلية كيك للطب في جامعة جنوب كاليفورنيا، والتي نشرت هذا الأسبوع في مجلة Alzheimer's Disease، إلى أن الاستعداد للتبرع بالمال يمكن ربطه بالمراحل الأولى من مرض ألزهايمر.

وخضع 67 بالغا، بمتوسط عمر يبلغ 69 عاما، لم يعانوا من الخرف أو ضعف الإدراك، لسلسلة من الاختبارات المعرفية، ووقع تقييمهم من خلال وضعهم في سيناريو حيث كان عليهم أن يقرروا تقديم الأموال الفعلية لشخص مجهول أو الاحتفاظ به لأنفسهم.

كما أكملوا سلسلة من الاختبارات المعرفية، ووجدت النتائج أن أولئك الذين تبرعوا بمزيد من المال كان أداؤهم أسوأ في التقييمات المعرفية المعروف أنها حساسة لمرض ألزهايمر.

وأوضح كبير مؤلفي الدراسة، الدكتور دوك هان، أستاذ طب الأسرة وعلم الأعصاب وعلم النفس وعلم الشيخوخة في مدرسة كيك للطب: "هدفنا هو فهم لماذا قد يكون بعض كبار السن أكثر عرضة من غيرهم للاحتيال أو السرقة والاستغلال المالي . يُعتقد أن مشكلة التعامل مع الأموال هي إحدى العلامات المبكرة لمرض ألزهايمر، وهذه النتيجة تدعم هذه الفكرة".

وخلال الاختبارات، منع الباحثون المشاركين  10 دولارات وأمروا بتخصيصها كيفما رغبوا، بزيادات قدرها دولار واحد، بينهم وبين الشخص المجهول.

وفي المختبر، تم إخبار كل مشارك بأنه قد تم إقرانه بشخص مجهول كان يكمل الدراسة عبر الإنترنت، ثم تم منحهم 10 دولارات.

وأكمل المشاركون في الدراسة سلسلة من الاختبارات النفسية العصبية، بما في ذلك العديد من الاختبارات التي تستخدم عادة للمساعدة في تشخيص مرض ألزهايمر في مراحله المبكرة. وتضمنت الاختبارات مهام استدعاء قصة وكلمات، حيث يُطلب من المشاركين تذكر المعلومات بعد تأخير قصير، واختبار طلاقة الفئة الذي يتضمن سرد الكلمات في موضوع معين، والعديد من التقييمات المعرفية الأخرى.

ووجد الباحثون أن المشاركين الذين أعطوا المزيد من المال حصلوا على درجات أقل بشكل ملحوظ في الاختبارات النفسية العصبية المعروف أنها حساسة لمرض ألزهايمر المبكر. ولم تكن هناك فروق ذات دلالة إحصائية في الأداء على الاختبارات النفسية العصبية الأخرى.

وهناك حاجة إلى مزيد من البحث لتأكيد طبيعة العلاقة بين الإيثار المالي والصحة المعرفية لدى كبار السن.

ويمكن للدراسات المستقبلية أيضا جمع البيانات السلوكية والتقارير الذاتية حول الإيثار المالي لفهم دوافع المشاركين للعطاء بشكل أفضل.

ويعمل الباحثون الآن على جمع البيانات من أجل دراسة طولية الأمد باستخدام نفس مهمة العطاء، والتي يمكن أن تساعد في تحديد ما إذا كان بعض كبار السن يصبحون أكثر إيثارا بمرور الوقت.

وقال الدكتور غالي هـ. ويسبرغر، المحاضر في قسم العلوم الاجتماعية متعدد التخصصات في جامعة بار إيلان في إسرائيل والمؤلف الأول للدراسة: "إذا كان الشخص يعاني من نوع من التغيير في سلوكه الإيثاري، فقد يشير ذلك إلى حدوث تغييرات أيضا في الدماغ".

وقد يؤدي توضيح هذه التفاصيل حول الصلة بين الإيثار والإدراك في نهاية المطاف إلى تحسين فحص مرض ألزهايمر ومساعدة الأشخاص على حماية أحبائهم من الاستغلال المالي.

ويمكن أن يساعد الباحثين أيضا على التمييز بين ما يمثل سلوك العطاء الصحي مقابل شيء يمكن أن يشير إلى المشكلات الأساسية.

وشرح الدكتور هان: "آخر شيء نريده هو أن يعتقد الناس أن الإيثار المالي بين كبار السن أمر سيء. يمكن أن يكون بالتأكيد استخداما متعمدا وإيجابيا لأموال الشخص".

المصدر: ميديكال إكسبريس

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا