لافروف: نحذر الإدارة الأمريكية من محاولات تقويض الاجتماع المقرر بين ترامب وكيم

أخبار العالم

لافروف: نحذر الإدارة الأمريكية من محاولات تقويض الاجتماع المقرر بين ترامب وكيم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/jzow

حذر وزير الخارجية الروسي إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من اتخاذ أي خطوات استفزازية يمكن أن تقوض الاجتماع المقرر بين ترامب وزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

وقال وزير الخارجية الروسية في تصريح لوسائل إعلام يابانية وفيتنامية أدلى به اليوم الجمعة: "حتى في الفترة التي أعلن فيها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استعداده للقاء زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون لحل جميع المشاكل، يصرح ممثلون عن إدارة الرئيس الأمريكي بضرورة مواصلة الضغط على بيونغ يانغ، زاعمين أن كيم أصابه الخوف، وهذا السلوك غير ملائم في الديبلوماسية". 

وأضاف لافروف: "نرحب بالاتصالات المقبلة ونتمنى النجاح للقمة بين الكوريتين المقررة في أبريل، بحسب قول زملائنا. وشعرنا بالارتياح من أن الزعيمين، الكوري الشمالي كيم جونغ أون والأمريكي دونالد ترامب، أعلنا استعدادهما إلى إجراء لقاء شخصي، وفي حال حصل الاجتماع سنكون مسرورين".

وأضاف: "نرحب بالحراك الذي بدأ قبيل الألعاب الأولمبية في بيونغ تشانغ ولا يزال مستمرا الآن بصورة مستقلة عنها.. وأوجد زخمه بفضل الجهود المسوؤلة للأطراف المعنية التي تمكنت من تحمل مسؤولياتها واستفادت من الهدنة الأولمبية وأرسلت إشارات إيجابية متبادلة بعضها إلى البعض". 

وشدد لافروف على أن السيناريو الذي يتضمن إطلاق عمليات عسكرية في شبه الجزيرة الكورية غير مقبول على الإطلاق بالنسبة لروسيا، كونها بلدا لديه حدود مشتركة مع كوريا الشمالية.

وعبر الوزير الروسي عن أمل موسكو باستئناف المفاوضات السداسية حول برنامج كوريا الشمالية النووي، مؤكدا ضرورة تركيز الجهود على العملية السياسية والتسوية. 

وأشار لافروف إلى أن الجانب الروسي يجري مشاورات بانتظام مع الدبلوماسية من دول السداسية، وهي الولايات المتحدة والصين والكوريتين الشمالية والجنوبية واليابيان، حول المسألة.

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن في وقت سابق من الشهر الجاري موافقته على عقد اجتماع مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، قبل حلول شهر مايو القادم.

من جهة أخرى، يتوقع أن يلتقي رئيس كوريا الشمالية، مون جيه إن، بالزعيم الكوري الشمالي في منطقة بانمونجوم المنزوعة السلاح بين الكوريتين، في أبريل القادم، وذلك نتيجة الاتفاق الذي تم التوصل إليه خلال زيارة وفد حكومي رفيع من كوريا الجنوبية لبيونغ يانغ في 5-6 مارس الماضي، واجتماعه مع كيم جونغ أون.

المصدر: نوفوستي

إينا أسالخانوفا