كارثتان في إيران وشبح واحد!

أخبار العالم

كارثتان في إيران وشبح واحد!طهران - 2017
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/ju3i

شهدت العاصمة الإيرانية حادثتين مرتبطتين بشكل ما، الأولى انهار فيها برج تجاري بعد أن اندلع به حريق ضخم مطلع العام الماضي، والثانية حريق شب في بناية تابعة لإحدى الوزارات أمس.

ولا تبدو للوهلة الأولى أية غرابة في ذلك، فالحوادث المماثلة تحدث في كل مكان، ولا تخلو من صغيرها وكبيرها وسائل الإعلام المحلية والدولية.

المفارقة التي تسبغ هالة من الغموض أو ما شابه مما توحي بها المصادفات، هي أن المبنيين شيدهما شخص واحد، وهو رجل أعمال إيراني يهودي يدعى حبيب الله إلقانيان.

حبيب الله، كان رجل أعمال كبير في مجال الصناعة والبناء، أعدم بعد بضعة أشهر من انتصار الثورة الإيرانية عام 1979، وها هو اسمه يبرز في مطلع عامين متتاليين، فهل من سر في ذلك، أم أنها محض صدفة عابرة؟

 قد تتبادر إلى الذهن من وحي "التكرار"، ويتمثل هنا في حريق البرج، وحريق البناية التابعة لوزارة الطاقة الإيرانية، أفكار شتى عن اللعنات وما شابه من فنون "التطاير" والخرافات، لكن إذا صفت النوايا، ربما لا نجد في هذه "المصادفة" أية غرابة.

وإذا تمهلنا وفكرنا مليا، سنصل إلى استنتاجات منطقية لا يشطح بها خيال. وبما أن المبنيين يعودان لشخص واحد، فربما يكونان شيدا بطريقة أهملت السلامة من الحريق، إذ أن من عادة بعض رجال الأعمال، وخاصة في العالم الثالث،  استعمال المواد الرخيصة، وإهمال الكثير من القواعد في سبيل المزيد من المال.

بالطبع إذا لم تكن هذه الفرضية صحيحة، وافترضنا أن "حبيب الله إلقانيان" كان مخلصا في عمله، وشيد البرج التجاري والبناية الإدارية بأمانة وضمير، حينها لا يكون أمامنا إلا خياران، الصدفة أو "اللعنة" التي يتعامل معها البعض كما لو كانت مسلمة، وخاصة تلك التي ارتبطت بالفراعنة.

المصدر:RT

محمد الطاهر

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

انفوغراف - لاعبو المونديال الأخف وزنا والأسمن والأطول والأقصر