وزيرتان هنديتان في وجه أمريكا.. فمن ينتصر؟

أخبار الصحافة

وزيرتان هنديتان في وجه أمريكا.. فمن ينتصر؟
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kemz

تحت عنوان "2+2، مضروبة بصفر"، كتب سيرغي ستروكان وألكسندرا جورجيفيتش وبافيل تاراسينكو، في "كوميرسانت"، حول محاولات واشنطن إفشال التعاون العسكري التقني الروسي الهندي.

وجاء في المقال: تستكمل واشنطن ودلهي الاستعدادات لعقد أول اجتماع لوزراء الدفاع والخارجية الأمريكية والهندية في صيغة "2+2". الحوار، المقرر في 6 يوليو، ينتظر أن يكون صعبا. وسيشارك في الاجتماع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ووزير الدفاع جيمس ماتيس ووزيرتا الخارجية والدفاع الهنديتان سوشما سواراج ونيرمالا سيثارامان. هاتان المرأتان بالذات "ستتلقيان الضربة" في قضايا التعاون العسكري التقني ذات الحساسية الأكبر. ويشهد كثير من التسريبات والتصريحات التي أدلى بها مسؤولون أمريكيون على تزايد الاستياء في واشنطن من العلاقات الدفاعية الهندية مع روسيا.

وفي الصدد، قال مدير مركز تحليل الاستراتيجيات، رسلان بوخوف، لـ"كوميرسانت": "من المحتمل جدا أن إدارة ترامب لا تريد إفساد العلاقات مع الهند، خاصة وأن العلاقات بين البلدين آخذة في النهوض. ومع ذلك، لا يعتمد كل شيء على فريق البيت الأبيض والرئيس ترامب شخصياً. فهناك أيضا الكونغرس، وقوانين مثل "مكافحة أعداء أمريكا من خلال العقوبات" (كاتسا). يمكن استخدام هذا القانون، الذي دخل حيز التنفيذ في يناير، لمعاقبة الشركات الأجنبية التي تواصل التعاون الدفاعي مع روسيا وإيران وكوريا الديمقراطية - دول "محور الشر" الأمريكي".

وأضاف بوخوف: "سيحاولون الأمريكيون إلهام الجانب الهندي بفكرة أساسية واحدة: ما حاجتكم إلى سلاح روسي مشكوك فيه سياسيًا، مثل إس-400، التي يمكن أن تؤدي إلى مشاكل كبيرة. اشتروا الأسلحة الأمريكية لا الروسية – باتريوت وليس S-400".

أما نائب مدير Observer Research Foundation، بدلهي، ناندان أونيكريشنان، فقال للصحيفة: "المفاوضات في واشنطن في صيغة "2+2" مهمة جدا بالنسبة للهند، لأنها تؤكد وضعها كقوة عظمى. إنما، في الوقت نفسه، لا تريد الهند أن تُوضع أمام خيار صعب- إما الولايات المتحدة وإما روسيا. نحن نعتبر هذا النهج غير مثمر... مهما تكن ضغوط الولايات المتحدة، ففي مسائل الأمن القومي، لن توافق دلهي على أي تنازلات".

وفي المقابل، فإن موسكو، كما أوضح لـ"كوميرسانت" مصدر في المجمع الصناعي العسكري الروسي، واثقة من الشريك الهندي: في الاجتماع غير الرسمي الأخير حول إس-400، أكد الجانب الهندي أن "هذه بالفعل قضية مستقرة". وأضاف المصدر: "لم يكن بوسع الهنود أن يفعلوا غير ذلك.. الصين لديها إس-400، وبالتالي فإن باتريوت دلهي لن تعمل، لأن النظام الأمريكي أضعف بكثير".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا