لا يا شباب، إلا  ترامب!

أخبار الصحافة

لا يا شباب، إلا  ترامب!
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/mt0r

كتب أليكسي ناعوموف، في "كوميرسانت"، حول اتخاذ خصوم ترامب قرارا بشأن إجراءات عزله.

وجاء في المقال: أعلن الديمقراطيون الأمريكيون المرحلة التالية في مسألة عزل الرئيس دونالد ترامب. ففي الرابع من ديسمبر، سيجتمع خبراء قانونيون في اللجنة القضائية بمجلس النواب الأمريكي لمناقشة التفاصيل التقنية لإجراءات العزل. إذا سارت الأمور وفقا للخطة، يمكن لأعضاء الكونغرس إرسال طلب الاعتراف بذنب الرئيس إلى مجلس الشيوخ قبل نهاية العام.

ولكن، لدى الديمقراطيين أسباب لأخذ وجهة نظر المجتمع بعين الاعتبار. فقد أظهر استطلاع للرأي أجرته Politico و Morning Consult في الـ 26 نوفمبر أن 48% من المواطنين الأمريكيين يؤيدون هذا الإجراء، ويعارضه 43%. فيما، في الأسبوع السابق، كان يؤيده 48% ويعارضه 45%.

وبمقارنة فئات الأمريكيين الذين "يدعمون بشكل لا لبس فيه" أو "بالتأكيد لا يدعمون" (العزل)، فإن النتائج ستكون متطابقة تقريبا في كلا الاستبيانين. أي، على الرغم من سلسلة الاعترافات الصادمة من وجهة نظر الديمقراطيين خلال جلسات الاستماع العلنية في لجنة الاستخبارات، لم يغير الأمريكيون العاديون عملياً رأيهم في إجراءات الإقالة وضرورتها.

ومن المثير للاهتمام أن عدد الأمريكيين الذين ليس لديهم تفضيلات أيديولوجية ملموسة ممن يعارضون العزل قد ارتفع بشكل حاد - من 37 % إلى 47 %- فيما غالبية المستطلعة آراؤهم (46% مقابل 42%) لا يوافقون على الطريقة التي يدير بها الديمقراطيون الإجراء.

ووفقًا لمصادر Politico، فإن الرئيس ترامب وحلفاءه راضون عن سير العملية، ولن يرسل سيد البيت الأبيض ممثليه إلى اجتماع اللجنة القضائية. وهذا يعني أن على أعضاء اللجنة الجمهوريين الدفاع عن وجهة نظره. وبالنظر إلى أن الحزب التف حول دونالد ترامب وتمكّن الجمهوريون في لجنة الاستخبارات من الحيلولة دون انقلاب الرأي العام على الرئيس بمداخلاتهم وخطبهم، فقد تكون هذه استراتيجية رابحة.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

أردوغان يزور الشيف الشهير بوراك في مطعمه