محمد الناصر رئيسا للبرلمان التونسي الجديد

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/gfqd

انتخب مرشح حزب"حركة نداء تونس" محمد الناصر الخميس 4 ديسمبر/كانون الأول رئيسا لمجلس نواب الشعب (البرلمان التونسي الجديد) بأغلبية الأصوات وتجري الآن عملية انتخاب نائبين له.

وأعلن رئيس الجلسة علي بن سالم حصول محمد الناصر (80 عاما) على 174 صوتا من جملة 214 في حين تم تسجيل 4 أوراق ملغاة و39 ورقة بيضاء.

إلى ذلك، تم انتخاب مرشح حركة النهضة عبد الفتاح مورو كنائب أول لرئيس مجلس نواب، بعد حصوله على 157 صوتا، فيما تحصلت مباركة البراهمي المرشحة عن الجبهة الشعبية للمنصب ذاته على 33 صوتا".

 بينما تحصلت المرشحة عن حزب الاتحاد الوطني الحر فوزية بن فضة على منصب النائب الثاني لرئيس مجلس الشعب بعد حصولها على 150 صوتا.

تعليق مراسلتنا في تونس

وكان البرلمان التونسي عقد الثلاثاء 2 ديسمبر/كانون الأول أولى جلساته بحضور أعضاء الحكومة الحالية فيما تغيب رئيس الجمهورية المنصف المرزوقي.

 

نبذة عن رئيس البرلمان محمد الناصر

محمد الناصر رفقة مجموعة من الوزراء في أول حكومة بعد الثورة التونسية

رئيس مجلس نواب الشعب محمد الناصر التحق بحزبه "نداء تونس" بعيد اغتيال السياسي والنائب في "المجلس التأسيسي" محمد البراهمي، وهو من مواليد مارس/آذار 1934، بمحافظة المهدية.

درس القانون وتخرج عام 1956 من معهد الدراسات العليا في القانون بتونس، ثم حصل على شهادة الدكتوراه في القانون الاجتماعي من جامعة باريس /بانتيون - السوربون/ سنة 1976.

شغل محمد الناصر، منصب وزير العمل والشؤون الاجتماعية في مناسبتين في عهد الرئيس الأسبق الحبيب بورقيبة (أول رئيس للجمهورية التونسية).

كما شغل الناصر منصب رئيس البعثة الدائمة لتونس لدى الأمم المتحدة والهيئات الدولية المختصة بجنيف، وهو نائب رئيس المؤسسة الدولية لقانون الشغل والضمان الاجتماعي والرئيس المؤسس لمعهد التدقيق الاجتماعي بتونس والرئيس المؤسس للمهرجان الدولي للموسيقى السمفونية في منطقة الجم.

وكان آخر منصب سياسي شغله الناصر هو منصب وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة الباجي قائد السبسي بعد الثورة التونسية.

 

البرلمان التونسي الجديد

مجلس نواب الشعب

اختار التونسيون نوابهم الجدد في مجلس نواب الشعب في الانتخابات التشريعية التي جرت في 26 أكتوبر/تشرين الأول، وفاز حينها حزب "حركة نداء تونس" بأغلبية الأصوات بـ 89 مقعدا مقابل 69 مقعدا لحزب "حركة النهضة" الذي حل ثانيا يليه حزب "التيار الوطني الحر" فالتكتل الحزبي اليساري "الجبهة الشعبية".

وتجدر الإشارة إلى هذا المجلس هو ثاني مجلس منتخب بعد الإطاحة بحكم الرئيس زين العابدين بن علي في ثورة شعبية نهاية عام 2010.

تعليق المحلل السياسي كمال بن يونس

المصدر: RT

 

 

الأزمة اليمنية