مفوضية الانتخابات العراقية تعلق على مزاعم "بيع مقاعد البرلمان"

أخبار العالم العربي

مفوضية الانتخابات العراقية تعلق على مزاعم
عملية الانتخابات في العراق - أرشيف
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kzav

دعت مفوضية الانتخابات في العراق، الجهات المختصة إلى التأكد من صحة تسجيل صوتي بث في مواقع التواصل الاجتماعي يتحدث عن بيع مقاعد أعضاء البرلمان وتطرق لعمل المفوضية واسمها.

وجاء في بيان للمفوضية، أن "ما ذكر في التسجيل الصوتي بأن المفوضية متعاقدة مع كاطع الزوبعي - نائب رئيس مجلس المفوضين السابق- كخبير، عار عن الصحة، وأن الزوبعي رجل متقاعد وفق القانون ولا توجد له أي صلة مع المفوضية، ولا القانون يسمح بذلك بأي شكل من الأشكال".

وأضافت أن "إدارة العملية الانتخابية التي جرت في شهر مايو الماضي، كانت بجميع إجراءاتها بأيدي عراقية بحتة وفي جميع مفاصل العمل سواء في المكتب الوطني أو في مكاتب المحافظات أو مكاتب الخارج، ولا يسمح بالتدخل لأي جهة خارجية في عملها".

وكشف تسجيل صوتي انتشر في العراق، عن آلية "بيع" مقاعد أعضاء مجلس النواب قبل إعلان نتائج انتخابات 2018.

وأوضحت المفوضية، أن "شذى العبوسي كانت تعمل مستشارة مقربة من رئيس مجلس النواب السابق سليم الجبوري، ولم يفز في الانتخابات وبفارق غير كبير في الأصوات، فإذا كانت تمتلك كل هذه الإمكانيات، كما تدعي، فلماذا لم تساعد الجبوري على الفوز".

وأكدت المفوضية أنها تحتفظ بحقها القانوني في إقامة دعوى قضائية ضد العبوسي والمرشح وضاح الصديد في المحاكم المختصة حول الاتهامات الموجهة للمفوضية على لسان النائبة والمرشح"، مؤكدة أنه "تم تكليف القسم القانوني بذلك".

ويظهر في المقطع الصوتي وضاح الصديد، وهو يطلب بحسب التسجيل من شذى العبوسي مساعدته في إضافة 5500 صوت له في الانتخابات ليتمكن من الفوز، بدورها أبلغته شذى بأنها ستربطه بمؤسسة أمريكية تدعى "كامبريدج أمريكا"، والتي تسيطر بحسب العبوسي، على ملف الانتخابات العراقية.

ووعد الصديد بدفع 250 ألف دولار، إلا أنه يظهر في التسجيل الصوتي يعاتبها لعدم إضافة هذه الأصوات، وبررت العبوسي ذلك بأن "أحزابا عراقية لا تريد له الصعود فوقفت بوجهه".

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

أسرار بوتين.. الكشف عن وثائق أرشيفية سرية وصور نادرة