"أحجار الجوع '' المخفية تكشف تحذيرات الجفاف من الماضي!

العلوم والتكنولوجيا

صورة تعبيرية
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/tmck

أدى الجفاف الشديد إلى تقلص الأنهار في جميع أنحاء أوروبا، وكشف عن الحجارة المنحوتة منذ قرون لتحذير الأجيال القادمة من الأوقات الصعبة المقبلة.

وأفادت Miami Herald أن السكان المحليين قالوا إن الصخور التي يعود تاريخها إلى قرون، والمعروفة باسم "أحجار الجوع"، عادت إلى الظهور الأسبوع الماضي مع جفاف الأنهار في أوروبا بسبب ظروف الجفاف.

ويقع أحد هذه الأحجار على ضفاف نهر Elbe، الذي يبدأ في جمهورية التشيك ويتدفق عبر ألمانيا.

ويعود تاريخ الصخرة إلى عام 1616 وهي محفورة مع تحذير باللغة الألمانية: "Wenn du mich seehst، dann weine" - "إذا رأيتني، فابكِ"، وفقا لترجمة غوغل لهذه العبارة.

وفي دراسة أجريت عام 2013، كتب فريق من الباحثين التشيكيين أن هذه الصخور "محفورة بسنوات المشقة والأحرف الأولى للمؤلفين المفقودة في التاريخ"، مضيفين أن "النقوش الأساسية تحذر من عواقب الجفاف".

وكتب الباحثون "أعربت عن أن الجفاف تسبب في سوء المحصول ونقص الغذاء وارتفاع الأسعار والجوع للفقراء. وقبل عام 1900، تم إحياء ذكرى الجفاف التالية على الحجر: 1417، 1616، 1707، 1746، 1790، 1800، 1811، 1830، 1842، 1868، 1892، 1893".

وذكرت NPR أن هذه "المعالم الهيدرولوجية" ظهرت على السطح آخر مرة خلال جفاف 2018.

لكن الجفاف الحالي الذي تعاني منه أوروبا قد يكون الأسوأ منذ 500 عام، وفقا لأندريا توريتي، باحث أول في مركز الأبحاث المشتركة التابع للمفوضية الأوروبية.

وفي مؤتمر صحفي في 9 أغسطس، قال توريتي إنه لا توجد أحداث أخرى في السنوات الخمسمائة الماضية كانت "مشابهة لجفاف 2018. لكن هذا العام، على ما أعتقد، أسوأ"، وفقا لـEuronews.

وأضاف أن هناك "مخاطرة كبيرة جدا لظروف الجفاف" المستمرة على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة.

وتربط مجموعة متزايدة من الأبحاث بين حالات الجفاف المتكررة والشديدة وتغير المناخ. ويتسبب ارتفاع درجات الحرارة العالمية في حدوث تغيرات في هطول الأمطار وتعزيز التبخر.

ووفقا للمرصد الأوروبي للجفاف، فإن 47% من أوروبا في ظروف تحذير من الجفاف، ما يعني وجود نقص في الرطوبة في التربة؛ 17% أخرى في حالة تأهب، ما يعني أن الغطاء النباتي مضغوط. وليست الحجارة هي البقايا الوحيدة المخفية التي ظهرت في الأنهار الأوروبية بسبب الجفاف.

كما كشف انحسار المياه بسبب تغير المناخ في نهر بو الإيطالي عن عدد كبير من الكنوز الأثرية.

وعادت حطام سفينة غارقة من بارجة تعود إلى حقبة الحرب العالمية الثانية إلى الظهور في يونيو بعد أن وصل النهر - وهو أكبر نهر في البلاد - إلى مستويات منخفضة خلال أسوأ جفاف شهده منذ 70 عاما.

وفي الآونة الأخيرة، في أواخر يوليو، كشف النهر الإيطالي الذي ضربه الجفاف عن قنبلة مغمورة سابقا تزن 1000 رطل من الحرب العالمية الثانية.

وقال مسؤول محلي لرويترز "عثر الصيادون على القنبلة على ضفة نهر بو بسبب انخفاض منسوب المياه جراء الجفاف".

وكان على الخبراء إزالتها بأمان.

المصدر: ساينس ألرت

مونديال قطر
موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

بعد الفشل في فك "النحس".. الأوروغواي تهز شباك غانا (فيديو)