قنابل نووية صغيرة ضد روسيا

أخبار الصحافة

قنابل نووية صغيرة ضد روسياوزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس - 28/05/18
انسخ الرابطhttps://ar.rt.com/kcck

"كيف تستعد الولايات المتحدة لحرب نووية"، عنوان مقال ميخائيل خوداريونوك، في "غازيتا رو"، حول كشف واشنطن عن سلاح نووي يمكن استخدامه ضد روسيا.

وجاء في المقال: سمح البنتاغون بتطوير عدة أنماط من الرؤوس النووية المخفّضة القدرة على حوامل بحرية التمركز، على افتراض أن يردع ذلك الأعداء المحتملين ويزيد من دقة السلاح النووي.

يشير أحد مشاريع اتحاد العلماء الأمريكيين (FAS) إلى أن السلاح النووي ذا طاقة مخفضة تبلغ 20 كيلوطن أو أقل. في ترسانات الولايات المتحدة، وفقا للعلماء الأمريكيين، ما لا يقل عن 1000 من الذخائر النووية التي يمكن تحويلها إلى رؤوس حربية ذات قدرة مخفضة.

ووفقا للمسؤول الإعلامي في القوات النووية، هانس كريستينسن، بدلا من تطوير ذخيرة جديدة وفريدة ذات قوة مخفضة، من الممكن تزويد الصواريخ البالستية المنشورة على بالغواصات برؤوس حربية من نمط W76-2.

ويؤكد البنتاغون أن هذا الخيار لا يتطلب تطوير ذخائر نووية جديدة، ولا يؤدي إلى زيادة الترسانة النووية الأمريكية، وبالتالي، يتماشى مع التزام الولايات المتحدة بعدم انتشار أسلحة الدمار الشامل.

يُقلق المشرعين الأمريكيين أن يزيد إدراج الذخائر المخفضة القدرة في الترسانة النووية الأمريكية من احتمال الحرب النووية، إلا أن جيمس ماتيس أكد أن السلاح الجديد لن يؤدي إلا إلى تعزيز القدرة على ردع الخصوم المحتملين، وبالتالي زيادة احتمالات السلام.

في واشنطن، يعتقدون أن موسكو واثقة من أن استخدامها ذخائر نووية مخفضة القوة سيوفر لها مزايا إضافية... ووفقا للبنتاغون، فإن التصريحات الروسية الأخيرة تزيد من احتمال أن تكون موسكو السباقة إلى استخدام الأسلحة النووية.

وفي الرد على روسيا، يقترح الأمريكيون نشر رؤوس نووية ذات قدرة مخفضة في الصواريخ البالستية على الغواصات والصواريخ المجنحة في الجو.

وفي رأي الأكاديمي أليكسي أرباتوف "هذه فكرة خطيرة جدا. خاصة وأنه ليس هناك وضوح في الوقت الراهن في موقف روسيا من هذه المسألة". وأضاف: "ينبغي، على أعلى المستويات، توضيح موقفنا بشأن اللجوء إلى حرب نووية محدودة، وإمكانية الفوز في هذا الصراع، وحول عواقب مثل هذه الحرب على العالم بأسره".

ووفقا لأرباتوف، إذا قام الطرفان بمضاعفة ترسانتهما من الأسلحة النووية التكتيكية، فإن مخاطر نشوب نزاع تُستخدم فيه أسلحة الدمار الشامل تزيد بشكل كبير.

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا

لقاء خاص لـRT Online مع إيزيدية هربت من "داعشي" في العراق فقابلته في ألمانيا!